طاحونه البابا كيرلس



اهلا ًوسهلا بك عزيزي الزائر نورتنا في منتدي طاحونه البابا كيرلس نتمني ان تكون سعيد وانت بداخل المنتدي وقضاء وقت ممتع تفيد وتستفيد معنا ، اذا كانت اول زيارة لك للمنتدي فا اضغط علي تسجيل لتحصل علي عضوية جديده وتتمتع بكافة المزايا وتكون عضو في اسرة المنتدي ، واذا كنت عضو بالمنتدي فا اضغط علي دخول لتسجيل دخولك بعضويتك بالمنتدي .




 
الرئيسيةالبوابهالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 *** موضوع متكامل عن القديس فيلوباتير مرقوريوس " ابو سيفين ***

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
ميمو بنت المسيح
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
avatar

انثى
التسجيل : 29/11/2008
مجموع المساهمات : 2255
شفـيعي : مارمينا
الـعـمـل : ربنا موجود
هـوايـتـي :
مزاجي :

مُساهمةموضوع: *** موضوع متكامل عن القديس فيلوباتير مرقوريوس " ابو سيفين ***   الأربعاء 27 يناير - 1:47

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

بإسم الآب والإبن والروح القدس الإله الواحد
آميــــــــــــــــــــــــــــــــن
+++
سيرة حياة القديس العظيم فيلوباتير مرقوريوس أبى سيفين




++ نشأه القديس:-
+ ولد القديس العظيم أبى سيفين عام 225م فى مقاطعة (سيكطس) رومانيا حالياً..

وسمى بإسم (فيلوباتير) وهو أسم يونانى معناه ...(محب للآب )

وكان والديه وثنيين لكنهما أعتنقا المسيحية عن طريق رؤية سماوية ، فأعتنقا الامير (جورديانوس)
والد القديس وصار إسمه فى المعمودية (نوح) واعتمدت زوجته باسم ( سفينة)
إشارة الى نجاتهما ،اما فيلوباتير اعتمد باسمه ، واعتمد كل اهل بيتهم.


وبدأت الاسرة السلوك بمخافة الله وحسب وصاياه وصار الملاك ميخائيل شفيع الاسرة

++ إلتحاقه بالجيش:-

+ التحق القديس بالجيش وهو فى سن السابعة عشر من عمره وكان معروف عنه بالشجاعة فى الحروب

ومنحه الله مواهب كثيرة وكان لا يهاب شئ ويثق فى أن الله معنا ...وكان لسان حاله يقول:-
"أستطيع كل شئ فى المسيح الذى يقوينى"

حتى اعجبوا به كل الرؤساء حيث انه فيه سمات القائد الشجاع الماهر وكان افضل حامل سلاح فى فرقته.

وأطلقوا عليه لقب (مرقوريوس) وهو اسم احد الكواكب ويرمز للنصر والجلال

ومع كل هذا كان فيلوباتير متضعاً جداً يحفظ نفسه وقلبه وروحه وجسده طاهراً

++ حرب البربر:-


وفى حرب البربر امر الامبراطور الجيش بالهجوم عليهم وكان من ضمن الجيش البطل فيلوباتير مرقريوس
وبينما كانت المعركة فى أشد مراحلها ..

ظهر ملاك الرب للقائد مرقوريوس فى شبه رجل منير يرتدى ملابس
بيضاء وفى يده سيفاً وخاطبه قائلاً:" يا مرقوريوس عبد يسوع المسيح أنى أرسلت إليك لأساعدك وأقودك للنصر فخذ هذا السيف من يدى وحارب به البربر وعندما تغلب أذكر الرب إلهك.

وهنا شعر القديس بقوة إلهية تغمره وأسرع وقتل ملك العدو واعداد غفيرة من قواد وجنود الاعداء حتى ان البربر
اصابهم زعر وهربوا من أمامه.

وعندما علم ديسيوس الملك بالنصر العظيم الذى حققه البطل مرقوريوس أحضره وقام بتكريمه ومنحه ألقاباً
ونياشين كثيرة وعينه القائد الأعلى للقواد المسلحة الرومانية.

++رسالة من السماء:-

+ ظهر له الملاك ميخائيل أثناه صلاته " واخبره بأنه سوف ينال العذابات العديدة على اسم ربنا يسوع
المسيح وأنه سوف يكون حافظاً له وسيقويه حتى يكمل شهادته .

طلبه الامبراطور ومدحه وتوجه هووكل اعوانه للمعبد لتقديم القرابين للآلهه ظناً منه انها سبب النصر
اما البطل مرقوريوس انصرف الى معسكره.. فوشى به احد الحاقدين عليه للامبراطور انه لم يقدم القرابين

والسجود للآلهه كما امر المنشور الامبراطورى ..

فصعق الإمبراطور عند سماعه لهذا الخبر وارسل له ليتحقق بنفسه قائلاً له :-

لقد جعلتك قائدا اعلى للقوات المسلحة ووهبتك كرامات ونياشين كثيرة بسبب جرائتك وقد وهبتك الآلهه النصر
فهل انت تزدرى بها حقاً ولم تقدم لها التكريم والشكر والعبادة الائقة؟.

فأجاب البطل بكل شجاعة:-" ان آلهتك المصنوعة من الحجارة لاتهب النصر او الفشل .. فهى
لها افواه ولم تتكلم ولها أعين ولم ترى ولا تبصر ،لها أذان ولم تسمع مثلها يكون صانعها ،
اما انا فقد انتصرت على البربر بقوة ونعمة ربى والهى يسوع المسيح..

فنزع الاوسمة والنياشين فى شجاعة متناهية وهو يقول:- "لتكن لك كرامتك يا جلالة الامبراطور وليرجع لك

كل ماقدمته لى .. لانى لم اعبد الا ربى ومخلصى يسوع المسيح الذى يحق له كل اكرام وسجود وهنا القى القديس

والموضوع له باقية ...


نفسى ارتمى تحت رجلك وابكى كل دموع عنايا وانسى نفسى يارب جمبك وانت بتطبطب عليا وتضمنى وتدى الامان وتهد سور حزنى اللى خانق فرحتى أعلى بيك فوق نفسى
بلاقى فيك كل اللى راح بنسى بيك اعلى الجراح واستعيد كل اللى راح تحت الحمول المتعبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
ميمو بنت المسيح
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
avatar

انثى
التسجيل : 29/11/2008
مجموع المساهمات : 2255
شفـيعي : مارمينا
الـعـمـل : ربنا موجود
هـوايـتـي :
مزاجي :

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن القديس فيلوباتير مرقوريوس " ابو سيفين ***   الأربعاء 27 يناير - 2:10

[انت معاك سيفين وانا عايزه طفلين

أرسلت الدكتورة داليا يوسف نجيب المقيمة فى العجوزة .... رسالة للدير تقول :-


تزوجت فى عام 1995 ولم ارزق بأطفال حتى عام 1999 وترددنا على العديد من

الاطباء اذكر منهم الدكتوة ابو الغار والدكتور طارق مسعود اللذين نصحونى
بضرورة ترك الموضوع على ربنا....
لجأت الى الله أكثر وذات يوم ذهبت الى
دير الشهيد العظيم فيلوباتير مرقوريوس حيث صليت امام المقصورة وعاتبته بدالة قائلة:-

" انا زعلانة منك إزاى لغاية دلوقت لم تعطنى اطفال ؟ انا مش عايزة طفل واحد
لكن زى ما انت عندك سيفين انا عايزة طفلين " وكنت بإستمرار أقول له:
انا مش ح ارضى بطفل واحد ،انت معاك سيفين وكمان فوقيهم حربة فممكن
تعطينى ثلاثة اطفال لو انت طلبت من رب المجد من اجلى

سافرت الى امريكا فى عام 1999 وكنت اداوم على دهن نفسى بالزيت المصلى
الذى أخذته معى من الدير بمصر ،...ولمست حقاً عجائب الله .............
إذ تم الحمل وواظبت على الذهاب الى الكنيسة يومياً لأشكر الله وشهيده البطل
فيلوباتير مرقريوس ابو سيفين . وعندما حان وقت الوضع طلبت من الله أن يكمل عمله
ببركة صلوات حبيبى أبى سيفين راجية منه ان يحافظ على المولود
تمت الولادة فى امريكا فى 21/12/2000 واعطانى الله ولد وبنتاً زى ما طلبت منه
أنت معاك سيفين وانا عايزة طفلين
الولد فارس ودعى فى المعمودية فيلوباتير ..والبنت مريم وهما اليوم معى
فى الدير بمصر القديمة ويبلغان من العمر سنة وثلاثة شهور ونصف .
ربنا يكون معانا جميعا بشفاعة القديس العظيم ابو سيفين وتماف ايرينى
وجميع مصاف قديسيه الى الابد امين



نفسى ارتمى تحت رجلك وابكى كل دموع عنايا وانسى نفسى يارب جمبك وانت بتطبطب عليا وتضمنى وتدى الامان وتهد سور حزنى اللى خانق فرحتى أعلى بيك فوق نفسى
بلاقى فيك كل اللى راح بنسى بيك اعلى الجراح واستعيد كل اللى راح تحت الحمول المتعبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميمو بنت المسيح
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
avatar

انثى
التسجيل : 29/11/2008
مجموع المساهمات : 2255
شفـيعي : مارمينا
الـعـمـل : ربنا موجود
هـوايـتـي :
مزاجي :

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن القديس فيلوباتير مرقوريوس " ابو سيفين ***   الأربعاء 27 يناير - 2:11




شهادة‏ ‏القديس‏ ‏مرقوريوس‏ ‏أب


أيقونة‏ ‏خشبية‏ ‏من‏ ‏كنيسة‏ ‏القديس‏ ‏مرقوريوس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏بمصر‏ ‏القديمة‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏القرن‏ ‏الثامن‏ ‏عشر‏ ‏الميلادي‏.‏تمثل‏ ‏القديس‏ ‏ممتطيا‏ ‏جوادا‏ ‏بملابسه‏ ‏العسكرية‏ ‏وعلي‏ ‏رأسه‏ ‏تاج‏ ‏يتوسطه‏ ‏صليب‏ ‏وحوله‏ ‏الهالة‏ ‏النورانية‏ ‏وحول‏ ‏رقبته‏ ‏العصابة‏ ‏الطائرة‏, ‏ويمسك‏ ‏بكل‏ ‏يد‏ ‏سيفا‏ ‏أحدهما‏ ‏سيف‏ ‏الجندية‏ ‏والآخر‏ ‏السيف‏ ‏الذي‏ ‏أعطاه‏ ‏الملاك‏ ‏قبل‏ ‏توجهه‏ ‏للحرب‏,‏وتحت‏ ‏أقدامه‏ ‏الإمبراطور‏ ‏يوليانوس‏ ‏الجاحد‏ ‏ساقطا‏ ‏من‏ ‏علي‏ ‏حصانه‏ ‏وحربة‏ ‏الشهيد‏ ‏مغروسة‏ ‏فيه‏ ‏وتنتهي‏ ‏من‏ ‏أعلي‏ ‏بصليب‏ ‏وإلي‏ ‏يسار‏ ‏الصورة‏ ‏القديس‏ ‏باسيليوس‏ ‏الكبير‏ ‏واقفا‏ ‏في‏ ‏مواجهة‏ ‏الشهيد‏ ‏بملابسه‏ ‏الكهنوتية‏ ‏واسمه‏ ‏مكتوب‏ ‏فوقه‏ ‏بالقبطية‏ ‏والعربية‏ ‏وعلي‏ ‏رأسه‏ ‏تاج‏ ‏حوله‏ ‏الهالة‏ ‏النورانية‏ ‏وبيده‏ ‏اليسري‏ ‏عصا‏ ‏علي‏ ‏شكل‏ ‏حرف‏T ‏ويرفع‏ ‏يده‏ ‏اليمني‏ ‏نحو‏ ‏الشهيد‏ ‏وأعلي‏ ‏الأيقونة‏ ‏اسم‏ ‏القديس‏ ‏بالقبطية‏ ‏والعربيةالقديس‏ ‏محب‏ ‏أبيه‏ ‏مرقوريوسوأسفل‏ ‏الإيقونة‏ ‏اسم‏ ‏راسم‏ ‏الإيقونة‏ ‏يوحنا‏ ‏الأرمني‏ ‏سنة‏1488 ‏شهداء‏ ‏سنة‏1772 ‏ميلادية‏.‏وحول‏ ‏الأيقونة‏ ‏برواز‏ ‏به‏ ‏زخارف‏ ‏نباتية‏ ‏بالألوان‏.‏
الباحث‏ ‏الأثري جرجس‏ ‏داود


نفسى ارتمى تحت رجلك وابكى كل دموع عنايا وانسى نفسى يارب جمبك وانت بتطبطب عليا وتضمنى وتدى الامان وتهد سور حزنى اللى خانق فرحتى أعلى بيك فوق نفسى
بلاقى فيك كل اللى راح بنسى بيك اعلى الجراح واستعيد كل اللى راح تحت الحمول المتعبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميمو بنت المسيح
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
avatar

انثى
التسجيل : 29/11/2008
مجموع المساهمات : 2255
شفـيعي : مارمينا
الـعـمـل : ربنا موجود
هـوايـتـي :
مزاجي :

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن القديس فيلوباتير مرقوريوس " ابو سيفين ***   الأربعاء 27 يناير - 2:13

من‏ ‏معجزات‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين



للمتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس






كان‏ ‏القديس‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏الرئيس‏ ‏الأعلي‏ ‏للقوات‏ ‏المسلحة‏ ‏في‏ ‏الحكومة‏ ‏الرومانية‏,‏وبعد‏ ‏أن‏ ‏انتصر‏ ‏علي‏ ‏البربر‏ ‏الذين‏ ‏ثاروا‏ ‏علي‏ ‏مملكة‏ ‏الروم‏ ‏دعاه‏ ‏الإمبراطور‏ ‏ديكيوس‏ ‏ليسجد‏ ‏لأبولون‏.‏فرفض‏ ‏مرقوريوس‏,‏بكل‏ ‏شجاعة‏,‏أن‏ ‏يتعبد‏ ‏للأصنام‏,‏وأعلن‏ ‏أنه‏ ‏مسيحي‏ ‏يعبد‏ ‏الله‏ ‏الواحد‏,‏فذهل‏ ‏الإمبراطور‏ ‏لجرأة‏ ‏مرقوريوس‏ ‏في‏ ‏عدم‏ ‏الإذعان‏ ‏لأوامره‏,‏ولاطفه‏ ‏ثم‏ ‏عاد‏ ‏وتوعده‏ ‏بحرمانه‏ ‏من‏ ‏امتيازاته‏,‏وبتعذيبه‏ ‏وقتله‏.‏أما‏ ‏مرقوريوس‏ ‏فلم‏ ‏ينتظر‏ ‏طويلا‏,‏بل‏ ‏بقلب‏ ‏جرئ‏ ‏وزاهد‏ ‏في‏ ‏أباطيل‏ ‏العالم‏ ‏خلع‏ ‏منطقته‏ ‏العسكرية‏,‏وحلته‏ ‏بنياشينها‏ ‏تحت‏ ‏أقدام‏ ‏الإمبراطور‏,‏وجهر‏ ‏بمسيحيته‏,‏ولعن‏ ‏آلهة‏ ‏الإمبراطور‏ ‏الوثنية‏.‏وكان‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏يدفع‏ ‏الثمن‏,‏فدفع‏ ‏ثمنا‏ ‏غاليا‏,‏من‏ ‏تقطيع‏ ‏لجسده‏ ‏بأمواس‏ ‏حادة‏,‏وحرق‏ ‏جنبه‏ ‏بالنار‏,‏وشده‏ ‏بين‏ ‏أوتاد‏ ‏أربعة‏,‏وضربه‏ ‏ضربا‏ ‏مبرحا‏,‏كما‏ ‏علقوا‏ ‏في‏ ‏عنقه‏ ‏حجرا‏ ‏ثقيلا‏,‏وأخيرا‏ ‏قطعوا‏ ‏رأسه‏,‏فنال‏ ‏إكليل‏ ‏الشهادة‏.‏
فلما‏ ‏انتهي‏ ‏زمان‏ ‏الاضطهاد‏,‏أقاموا‏ ‏علي‏ ‏جسده‏ ‏كنيسة‏ ‏في‏ ‏قيصرية‏,‏عاصمة‏ ‏كبادوكيا‏ ‏في‏ ‏تركيا‏,‏وعلقوا‏ ‏فيها‏ ‏سيف‏ ‏مرقوريوس‏,‏لكن‏ ‏القديسين‏ ‏عندما‏ ‏ينتقلون‏ ‏للعالم‏ ‏الآخر‏,‏حياة‏ ‏الإنسان‏ ‏بعد‏ ‏الموت‏ ‏امتداد‏ ‏لحياته‏ ‏قبل‏ ‏الموت‏.‏مواهب‏ ‏الشخص‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏الأرضية‏ ‏تبقي‏ ‏معه‏,‏فهذا‏ ‏الرجل‏ ‏أو‏ ‏هذا‏ ‏القديس‏ ‏أو‏ ‏هذا‏ ‏الشهيد‏ ‏بعد‏ ‏حياته‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏استمر‏ ‏في‏ ‏أعمال‏ ‏البطولة‏ ‏والشجاعة‏ ‏والانتصار‏,‏لم‏ ‏تنقطع‏ ‏بالموت‏ ‏حياته‏ ‏أبدا‏,‏بعد‏ ‏الموت‏ ‏يزداد‏ ‏الإنسان‏ ‏في‏ ‏قدراته‏ ‏وإمكانياته‏ ‏أكثر‏,‏لا‏ ‏توجد‏ ‏عنده‏ ‏مشكلة‏ ‏مواصلات‏ ‏فيصير‏ ‏مثل‏ ‏البرق‏ ‏ومثل‏ ‏الحمام‏ ‏ينتقل‏ ‏بسرعة‏ ‏هائلة‏,‏ولا‏ ‏يوجد‏ ‏أي‏ ‏معطلات‏ ‏جسدية‏ ‏أو‏ ‏مرض‏,‏كل‏ ‏هذه‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏تعطل‏ ‏الإنسان‏ ‏عندما‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يحقق‏ ‏شيئا‏ ‏فيمنعه‏ ‏جسده‏ ‏الضعيف‏ ‏أو‏ ‏الشيخوخة‏,‏كل‏ ‏هذا‏ ‏ينتهي‏ ‏لأنه‏ ‏ترك‏ ‏الجسد‏ ‏وأصبح‏ ‏عنده‏ ‏قدرات‏ ‏وإمكانات‏ ‏واسعة‏ ‏جدا‏,‏من‏ ‏هنا‏ ‏يتواصل‏ ‏عمل‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏في‏ ‏خدمة‏ ‏الكنيسة‏ ‏وخدمة‏ ‏المؤمنين‏.‏
القديس‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏ليس‏ ‏مصريا‏ ‏لكن‏ ‏مساعداته‏ ‏لنا‏ ‏هنا‏ ‏كثيرة‏ ‏جدا‏.‏
معجزاته‏:‏
سأقص‏ ‏عليكم‏ ‏قصة‏ ‏بسيطة‏ ‏من‏ ‏تاريخنا‏ ‏القريب‏,‏سنة‏ 1939‏م‏ ‏كانت‏ ‏الحرب‏ ‏العالمية‏ ‏الثانية‏,‏وفي‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏للراهبات‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏القديمة‏,‏كانت‏ ‏توجد‏ ‏رئيسة‏ ‏للدير‏ ‏أنا‏ ‏رأيتها‏ ‏كانت‏ ‏مريضة‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏,‏كانت‏ ‏هذه‏ ‏الأم‏ ‏كبيرة‏ ‏في‏ ‏السن‏ ‏وكانت‏ ‏أما‏ ‏فاضلة‏,‏وكانت‏ ‏نائمة‏ ‏علي‏ ‏السرير‏,‏وكانت‏ ‏هذه‏ ‏الليلة‏ ‏الجو‏ ‏حر‏ ‏كان‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏سبتمبر‏ 1939‏م‏,‏ففتحت‏ ‏شباك‏ ‏الحجرة‏ ‏للتهوية‏ ‏وهي‏ ‏نائمة‏ ‏ومتغطية‏ ‏علي‏ ‏السرير‏,‏وفجأة‏ ‏رأت‏ ‏أبا‏ ‏سيفين‏ ‏بالملابس‏ ‏العسكرية‏ ‏في‏ ‏الحجرة‏,‏وقال‏ ‏لها‏:‏نحن‏ ‏سنحرس‏ ‏تحت‏ ‏ولا‏ ‏فوق‏,‏كفاية‏ ‏نحميكم‏ ‏من‏ ‏الشظايا‏,‏اغلقي‏ ‏الشباك‏ ‏ونبهي‏ ‏علي‏ ‏الراهبات‏ ‏أنهم‏ ‏يغلقوا‏ ‏الشبابيك‏,‏حرب‏ 1939‏م‏ ‏كان‏ ‏فيها‏ ‏المحور‏ ‏والحلفاء‏,‏المحور‏ ‏هما‏ ‏ألمانيا‏ ‏وإيطاليا‏,‏والحلفاء‏ ‏هم‏ ‏إنجلترا‏ ‏وأمريكا‏.‏
مرة‏ ‏أخري‏ ‏سنة‏ 1939‏م‏ ‏مع‏ ‏هذه‏ ‏الأم‏ ‏أيضا‏ ‏كانت‏ ‏مريضة‏ ‏وكان‏ ‏سبع‏ ‏أو‏ ‏ثماني‏ ‏راهبات‏ ‏بجوارها‏ ‏يخدمنها‏,‏وكان‏ ‏حوالي‏ ‏الساعة‏ 9 ‏مساء‏ ‏بالليل‏,‏فسمعوا‏ ‏صوت‏ ‏خيل‏ ‏تجري‏ ‏تحت‏ ‏بالدور‏ ‏الأرضي‏,‏فاضطربوا‏ ‏وخافوا‏ ‏وكانوا‏ ‏يسألوا‏ ‏بعض‏ ‏كيف‏ ‏دخلت‏ ‏الخيل‏ ‏الدير‏,‏ولم‏ ‏يعرفوا‏ ‏ماذا‏ ‏يعملوا‏,‏واستمروا‏ ‏مدة‏ ‏من‏ ‏الوقت‏,‏كيف‏ ‏يتصرفوا‏,‏والأم‏ ‏الكبيرة‏ ‏مريضة‏,‏فتشجعوا‏ ‏ومسكوا‏ ‏أيدي‏ ‏بعض‏,‏وخرجوا‏ ‏إلي‏ ‏الشرفة‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏تطل‏ ‏علي‏ ‏الدور‏ ‏الأرضي‏,‏فوجدوا‏ ‏الخيل‏,‏فقالوا‏ ‏مين؟‏ ‏فجاءهم‏ ‏الرد‏:‏أنا‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏ومعي‏ ‏مارجرجس‏ ‏ومارمينا‏,‏طبعا‏ ‏عاملين‏ ‏دورية‏ ‏يحموهم‏ ‏ويحافظوا‏ ‏عليهم‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏الحرب‏.‏
وهناك‏ ‏قصص‏ ‏أخري‏ ‏كثيرة‏ ‏جدا‏ ‏لكن‏ ‏أنا‏ ‏اختصر‏ ‏علي‏ ‏الحاجات‏ ‏الجميلة‏ ‏جدا‏,‏فهذا‏ ‏الشهيد‏ ‏حي‏ ‏ومعنا‏ ‏لأننا‏ ‏محتاجون‏ ‏له‏,‏أقول‏ ‏لكم‏ ‏إن‏ ‏دير‏ ‏الأنبا‏ ‏رويس‏ ‏أصلا‏ ‏يعتبر‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏,‏لكن‏ ‏لأن‏ ‏الأنبا‏ ‏رويس‏ ‏من‏ ‏القرن‏ ‏الخامس‏ ‏عشر‏ ‏فأصبح‏ ‏معروفا‏ ‏بدير‏ ‏الأنبا‏ ‏رويس‏ ‏إنما‏ ‏الدير‏ ‏أصلا‏ ‏باسم‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏,‏وعندما‏ ‏كانوا‏ ‏يبنوا‏ ‏المقر‏ ‏البابوي‏ ‏الحالي‏,‏في‏ ‏آخر‏ ‏وقت‏ ‏وهم‏ ‏يحفروا‏ ‏في‏ ‏الأرض‏ ‏اكتشفوا‏ ‏قبة‏ ‏كنيسة‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏التي‏ ‏تحت‏ ‏الأرض‏,‏وأنا‏ ‏رأيتها‏ ‏بنفسي‏,‏الكنيسة‏ ‏تحت‏ ‏مستوي‏ ‏الأرض‏ ‏لأن‏ ‏الدير‏ ‏أصلا‏ ‏باسم‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏,‏ولكن‏ ‏اشتهر‏ ‏باسم‏ ‏الأنبا‏ ‏رويس‏ ‏لأنه‏ ‏أحدث‏ ‏عهدا‏.‏
دير‏ ‏العزب‏ ‏يا‏ ‏أولادنا‏ ‏بالفيوم‏ ‏هو‏ ‏أصلا‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏,‏لكن‏ ‏الأنبا‏ ‏ابرآم‏ ‏لأنه‏ ‏أحدث‏ ‏عهدا‏ ‏فاشتهر‏ ‏باسم‏ ‏دير‏ ‏الأنبا‏ ‏ابرآم‏ ‏إنما‏ ‏هو‏ ‏أصلا‏ ‏باسم‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏.‏
فأنا‏ ‏لا‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏أدخل‏ ‏في‏ ‏تفاصيل‏ ‏كثيرة‏,‏كان‏ ‏يوجد‏ ‏موقف‏ ‏صعب‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏الرئيس‏ ‏عبد‏ ‏الناصر‏,‏وكان‏ ‏المطران‏ ‏الأنبا‏ ‏ابرآم‏ ‏الثاني‏ ‏يبني‏ ‏كنيسة‏ ‏الأنبا‏ ‏ابرآم‏,‏فقابلته‏ ‏صعاب‏ ‏كثيرة‏ ‏وشدائد‏ ‏كثيرة‏ ‏جدا‏ ‏جدا‏ ‏وتعبوه‏ ‏كثيرا‏,‏بالاختصار‏ ‏ذهب‏ ‏لصورة‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏وقال‏ ‏له‏ ‏وبعدين‏ ‏يا‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏لماذا‏ ‏تتركني‏ ‏لوحدي‏,‏كنوع‏ ‏من‏ ‏العتاب‏,‏يقول‏ ‏لي‏ ‏الأنبا‏ ‏ابرآم‏:‏وجدت‏ ‏الصورة‏ ‏تهتز‏ ‏وكأن‏ ‏واحد‏ ‏في‏ ‏بحر‏,‏يقول‏ ‏شعر‏ ‏رأسي‏ ‏وقف‏,‏وبعد‏ ‏ذلك‏ ‏عملت‏ 3 ‏قداسات‏,‏وفي‏ ‏اليوم‏ ‏الثالث‏ ‏اتصل‏ ‏به‏ ‏سكرتير‏ ‏المديرية‏ ‏وكل‏ ‏الأمور‏ ‏تم‏ ‏حلها‏ ‏لأن‏ ‏فيه‏ ‏يد‏ ‏عملت‏ ‏في‏ ‏الموضوع‏.‏
يوجد‏ ‏في‏ ‏التاريخ‏ ‏قصة‏ ‏كان‏ ‏فيه‏ ‏واحد‏ ‏امبراطور‏ ‏اسمة‏ ‏يوليانوس‏ ‏وهو‏ ‏من‏ ‏عائلة‏ ‏الملك‏ ‏قسطنطين‏ ‏لكن‏ ‏رجع‏ ‏للعبادة‏ ‏الوثنية‏,‏وتحدي‏ ‏المسيح‏ ‏وقال‏ ‏لليهود‏:‏إن‏ ‏الناصري‏ ‏قال‏ ‏لكم‏ ‏إنه‏ ‏لا‏ ‏يبقي‏ ‏حجر‏ ‏علي‏ ‏حجر‏,‏وأنا‏ ‏سأبين‏ ‏لكم‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الناصري‏ ‏كذاب‏ ‏ويقصد‏ ‏المسيح‏.‏أنا‏ ‏الإمبراطور‏ ‏سأعطيكم‏ ‏مساعدات‏ ‏أن‏ ‏تبنوا‏ ‏الهيكل‏,‏وأعطي‏ ‏لهم‏ ‏مساعدات‏ ‏مادية‏ ‏كثيرة‏ ‏من‏ ‏الإمبراطورية‏ ‏نفسها‏,‏أقصد‏ ‏من‏ ‏الدولة‏,‏لكي‏ ‏يبنوا‏ ‏الهيكل‏,‏فكانت‏ ‏تخرج‏ ‏كرات‏ ‏من‏ ‏نار‏ ‏من‏ ‏تحت‏ ‏الأرض‏ ‏وفشل‏ ‏اليهود‏ ‏في‏ ‏بناء‏ ‏الهيكل‏,‏هذا‏ ‏الرجل‏ ‏يوليانوس‏ ‏سمي‏ ‏يوليانوس‏ ‏المرتد‏ ‏أو‏ ‏يوليانوس‏ ‏الكافر‏,‏دخل‏ ‏في‏ ‏حرب‏ ‏مع‏ ‏الفرس‏ ‏فأصيب‏ ‏بسهم‏ ‏وقتل‏ ‏وانتهت‏ ‏قصته‏.‏القديس‏ ‏مرقوريوس‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏له‏ ‏صورة‏ ‏كانت‏ ‏عند‏ ‏القديس‏ ‏باسيليوس‏ ‏الكبير‏ ‏صاحب‏ ‏القداس‏ ‏الذي‏ ‏يسمي‏ ‏قداس‏ ‏القديس‏ ‏باسيليوس‏ ‏وكان‏ ‏وقتها‏ ‏أسقف‏ ‏قيسارية‏,‏فلفت‏ ‏نظره‏ ‏أنه‏ ‏رأي‏ ‏السيف‏ ‏غير‏ ‏موجود‏ ‏في‏ ‏الصورة‏ ‏فتعجب‏,‏وبعد‏ ‏فترة‏ ‏بسيطة‏ ‏وجد‏ ‏السيف‏ ‏رجع‏ ‏ثانية‏,‏ثم‏ ‏جاءت‏ ‏الأنباء‏ ‏أن‏ ‏يوليانوس‏ ‏قتل‏ ‏في‏ ‏الحرب‏,‏وقد‏ ‏شوهد‏ ‏مرقوريوس‏ ‏في‏ ‏سماء‏ ‏المعركة‏ ‏يضرب‏ ‏يوليانوس‏ ‏بسيفه‏ ‏ويوليانوس‏ ‏نفسه‏ ‏صاح‏ ‏وهو‏ ‏يحتضر‏ ‏ينادي‏ ‏المسيح‏ ‏حانقا‏ ‏لقد‏ ‏غلبتني‏ ‏أيها‏ ‏الجليلي‏,‏فالقديس‏ ‏باسيليوس‏ ‏نظر‏ ‏للصورة‏ ‏وقال‏ ‏له‏ ‏أنت‏ ‏الذي‏ ‏عملتها؟‏ ‏فأومأ‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏برأسه‏,‏بمعني‏ ‏أني‏ ‏أنا‏ ‏الذي‏ ‏عملت‏ ‏ذلك‏.‏ومن‏ ‏بين‏ ‏من‏ ‏أوردوا‏ ‏هذه‏ ‏القصة‏ DE LACY O'LEARY,THE SAINTS OF EGYPT.‏
هذه‏ ‏القصة‏ ‏مؤداها‏ ‏أن‏ ‏هؤلاء‏ ‏القديسين‏ ‏والشهداء‏ ‏لم‏ ‏تنته‏ ‏قصتهم‏ ‏بنهاية‏ ‏حياتهم‏,‏إنهم‏ ‏يعملون‏ ‏ويساعدونا‏,‏وأقول‏ ‏لكم‏ ‏إنه‏ ‏رغم‏ ‏أن‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏غير‏ ‏مصري‏ ‏ولكن‏ ‏لا‏ ‏يوجد‏ ‏بلد‏ ‏عمل‏ ‏فيها‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏معجزات‏ ‏قدر‏ ‏بلدنا‏ ‏لأننا‏ ‏محتاجين‏ ‏لهم‏ ‏أكثر‏,‏البلاد‏ ‏الأخري‏ ‏فيها‏ ‏تسهيلات‏ ‏وإمكانات‏ ‏وقدرات‏ ‏ولا‏ ‏يوجد‏ ‏أحد‏ ‏يعاكسهم‏,‏لا‏ ‏يوجد‏ ‏أحد‏ ‏يعترضهم‏,‏لكن‏ ‏هؤلاء‏ ‏القديسين‏ ‏يساعدونا‏,‏في‏ ‏القريب‏ ‏جاءت‏ ‏سيدة‏ ‏من‏ ‏أمريكا‏ ‏وهي‏ ‏من‏ ‏بناتنا‏ ‏الأقباط‏,‏لكن‏ ‏لها‏ ‏مدة‏ ‏طويلة‏ ‏مهاجرة‏,‏وهي‏ ‏التي‏ ‏روت‏ ‏لي‏ ‏هذه‏ ‏القصة‏.‏
هذه‏ ‏السيدة‏ ‏كانت‏ ‏ترغب‏ ‏في‏ ‏زيارة‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏للراهبات‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏القديمة‏,‏فأخذت‏ ‏تاكسي‏ ‏لكنها‏ ‏لا‏ ‏تعرف‏ ‏الطريق‏,‏وسائق‏ ‏التاكسي‏ ‏لا‏ ‏يعرف‏ ‏أيضا‏ ‏الطريق‏,‏وكل‏ ‏فترة‏ ‏يقف‏ ‏يسأل‏ ‏عن‏ ‏الطريق‏,‏فوجد‏ ‏شابا‏ ‏ظهر‏ ‏له‏ ‏وقال‏ ‏له‏ ‏أوصلك‏,‏وركب‏ ‏معه‏ ‏حتي‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏واختفي‏.‏هناك‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏القصص‏ ‏مثل‏ ‏هذه‏.‏
الحقيقة‏ ‏أثبت‏ ‏الرجل‏ ‏أنه‏ ‏مازال‏ ‏حيا‏ ‏رغم‏ ‏أنه‏ ‏من‏ ‏القرن‏ ‏الثالث‏,‏هذه‏ ‏القصة‏ ‏من‏ ‏راهبة‏ ‏بدير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏,‏كانت‏ ‏مسافرة‏ ‏هي‏ ‏وزميلة‏ ‏لها‏ ‏علي‏ ‏الصعيد‏ ‏فأخذوا‏ ‏القطار‏ ‏الساعة‏ ‏الرابعة‏ ‏بعد‏ ‏الظهر‏,‏لأمر‏ ‏معين‏ ‏القطار‏ ‏وقف‏ ‏عند‏ ‏أسيوط‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏الرصيف‏ ‏لأنه‏ ‏كان‏ ‏هناك‏ ‏قطار‏ ‏بضاعة‏ ‏مقلوب‏,‏وكان‏ ‏ذلك‏ ‏حوالي‏ ‏الساعة‏ ‏الثانية‏ ‏عشر‏ ‏مساء‏,‏وكان‏ ‏الظلام‏ ‏دامسا‏ ‏ولم‏ ‏تكن‏ ‏ليلة‏ ‏قمرية‏ ‏وهنا‏ ‏راهبتين‏ ‏ولا‏ ‏يوجد‏ ‏معهم‏ ‏بطارية‏ ‏والقطار‏ ‏وقف‏ ‏قبل‏ ‏الرصيف‏ ‏فنزلوا‏ ‏علي‏ ‏القضبان‏ ‏وعلي‏ ‏الزلط‏ ‏وعلي‏ ‏الطوب‏ ‏وكل‏ ‏واحدة‏ ‏معاها‏ ‏شنطتها‏ ‏وشيلها‏ ‏فكانتا‏ ‏في‏ ‏حيرة‏,‏وكان‏ ‏شئ‏ ‏مخيف‏,‏وهما‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الارتباك‏ ‏جاء‏ ‏واحد‏ ‏ضابط‏,‏وقال‏ ‏لهما‏ ‏لا‏ ‏تخافا‏ ‏أنا‏ ‏سأركبكما‏,‏وجدا‏ ‏شيئا‏ ‏من‏ ‏النور‏ ‏لا‏ ‏يدريان‏ ‏من‏ ‏أين‏ ‏أتي‏ ‏إنما‏ ‏كان‏ ‏نور‏ ‏كافي‏ ‏إنهما‏ ‏يقدرا‏ ‏أن‏ ‏يريا‏ ‏الطريق‏ ‏وكانا‏ ‏يستعجلا‏ ‏لأن‏ ‏موظفي‏ ‏القطار‏ ‏قالوا‏ ‏للركاب‏ ‏أن‏ ‏يأخذوا‏ ‏القطار‏ ‏الذي‏ ‏يقف‏ ‏بعد‏ ‏القطار‏ ‏المقلوب‏ ‏بحوالي‏ ‏مائة‏ ‏متر‏,‏وعندما‏ ‏يحاولا‏ ‏الإسراع‏ ‏يقول‏ ‏الضابط‏ ‏لهما‏ ‏علي‏ ‏المهل‏ ‏أنا‏ ‏سأركبكما‏,‏القطار‏ ‏لن‏ ‏يقوم‏ ‏إلا‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏تركبا‏,‏حتي‏ ‏وصلا‏ ‏إلي‏ ‏القطار‏,‏المفروض‏ ‏أنهما‏ ‏يركبانه‏ ‏لكي‏ ‏يصلا‏ ‏إلي‏ ‏جرجا‏ ‏وفعلا‏ ‏ركبا‏ ‏العربة‏ ‏التي‏ ‏كان‏ ‏فيها‏ ‏اثنين‏ ‏من‏ ‏العساكر‏ ‏اللذين‏ ‏عندما‏ ‏رأيا‏ ‏الضابط‏ ‏قدما‏ ‏له‏ ‏التحية‏ ‏العسكرية‏,‏ووقف‏ ‏العساكر‏ ‏لكي‏ ‏يعطوا‏ ‏فرصة‏ ‏للراهبتين‏ ‏أن‏ ‏يجلسا‏ ‏فجلست‏ ‏الراهبتان‏,‏في‏ ‏الأول‏ ‏تحرجوا‏ ‏لكن‏ ‏العساكر‏ ‏رفضوا‏ ‏وجلست‏ ‏الراهبتان‏,‏وإحدي‏ ‏الراهبتين‏ ‏كانت‏ ‏كبيرة‏ ‏في‏ ‏السن‏ ‏وأرادت‏ ‏أن‏ ‏توجه‏ ‏الشكر‏ ‏لهذا‏ ‏الرجل‏ ‏الضابط‏,‏فقالت‏ ‏له‏ ‏نحن‏ ‏متشكرين‏ ‏جدا‏ ‏علي‏ ‏الخدمة‏ ‏الكبيرة‏ ‏التي‏ ‏قدمتها‏ ‏لنا‏,‏نحن‏ ‏راهبات‏ ‏من‏ ‏دير‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏,‏ونرجو‏ ‏أن‏ ‏تزورنا‏ ‏بالدير‏ ‏لعلنا‏ ‏نؤدي‏ ‏شيئا‏ ‏من‏ ‏الواجب‏ ‏نحوك‏ ‏كتحية‏ ‏وتقدير‏ ‏للعمل‏ ‏الذي‏ ‏أنت‏ ‏عملته‏,‏قال‏ ‏لهما‏ ‏أنا‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏.‏واختفي‏...‏العساكر‏ ‏الذين‏ ‏أدوا‏ ‏له‏ ‏التحية‏ ‏والناس‏ ‏الذين‏ ‏حولهم‏,‏فوجئوا‏ ‏باختفائه‏ ‏فكانت‏ ‏هناك‏ ‏حركة‏ ‏ذهول‏,‏وسألوا‏ ‏من‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏ ‏هذا؟‏ ‏وأخذت‏ ‏الراهبتان‏ ‏تقصان‏ ‏عليهم‏ ‏قصة‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏.‏
ما‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏أقوله‏ ‏يا‏ ‏أولادنا‏ ‏أولا‏ ‏نعرف‏ ‏حقيقة‏,‏أن‏ ‏حياة‏ ‏الإنسان‏ ‏بعد‏ ‏الموت‏ ‏هي‏ ‏امتداد‏ ‏لحياته‏ ‏قبل‏ ‏الموت‏,‏الإنسان‏ ‏منا‏ ‏يخرج‏ ‏من‏ ‏الجسد‏,‏ونحن‏ ‏موعودين‏ ‏بالحياة‏ ‏الأبدية‏,‏حياتنا‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏هذه‏ ‏مرحلة‏ ‏أولي‏.‏
فعندما‏ ‏يموت‏ ‏أحد‏ ‏أو‏ ‏يستشهد‏ ‏فليس‏ ‏معني‏ ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏حياته‏ ‏انتهت‏,‏أبدا‏ ‏الإنسان‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏في‏ ‏مرحلة‏ ‏أولي‏ ‏من‏ ‏حياته‏ ‏بعدها‏ ‏تتواصل‏ ‏الحياة‏ ‏في‏ ‏المرحلة‏ ‏الثانية‏ ‏فيزدادوا‏ ‏في‏ ‏المعرفة‏ ‏ويزدادوا‏ ‏في‏ ‏الروحانية‏ ‏ويزدادوا‏ ‏في‏ ‏الإمكانات‏ ‏والقدرات‏ ‏والمساعدات‏,‏والخدمات‏ ‏التي‏ ‏يخدموا‏ ‏بها‏,‏أكثر‏ ‏مما‏ ‏كانوا‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏,‏لأن‏ ‏في‏ ‏الأرض‏ ‏هناك‏ ‏معطلات‏,‏لكن‏ ‏بعد‏ ‏الموت‏ ‏عندهم‏ ‏إمكانات‏ ‏وقدرات‏ ‏ولا‏ ‏يوجد‏ ‏معطلات‏,‏الوقت‏ ‏كله‏ ‏ملكهم‏,‏لا‏ ‏يوجد‏ ‏نوم‏ ‏ولا‏ ‏مرض‏ ‏ولا‏ ‏كلام‏ ‏يضيع‏ ‏الوقت‏,‏أبدا‏ ‏أبدا‏,‏فكل‏ ‏وقتهم‏ ‏يقضوه‏ ‏بين‏ ‏التسبيح‏ ‏والعبادة‏ ‏والمساعدات‏,‏والخدمات‏ ‏والمعونات‏.‏ويتحولوا‏ ‏إلي‏ ‏قدرات‏ ‏وإلي‏ ‏آلهة‏ ‏صغيرة‏,‏لا‏ ‏يوجد‏ ‏عندهم‏ ‏مشكلة‏ ‏مواصلات‏,‏في‏ ‏ثانية‏ ‏مثل‏ ‏السهم‏,‏ينتقل‏ ‏بسرعة‏,‏لا‏ ‏يوجد‏ ‏أي‏ ‏مشكلات‏,‏لذلك‏ ‏كنيستنا‏ ‏الجميلة‏ ‏تجعلنا‏ ‏نحتفل‏ ‏بهؤلاء‏ ‏القديسين‏ ‏لكي‏ ‏لا‏ ‏ننسي‏ ‏إمكاناتهم‏ ‏ومساعدتهم‏,‏وأيضا‏ ‏لكي‏ ‏نلجأ‏ ‏إليهم‏ ‏يساعدونا‏.‏لأنهم‏ ‏أقوي‏ ‏منا‏,‏الواحد‏ ‏لو‏ ‏أخوه‏ ‏الكبير‏ ‏أو‏ ‏أبوه‏ ‏في‏ ‏مركز‏ ‏كبير‏ ‏يكون‏ ‏مسنود‏,‏فنحن‏ ‏مسنودين‏ ‏يا‏ ‏أولادنا‏ ‏بالمسيح‏ ‏إلهنا‏ ‏وأيضا‏ ‏بهؤلاء‏.‏هؤلاء‏ ‏الأرواح‏ ‏المقدسة‏ ‏التي‏ ‏تملك‏ ‏إمكانات‏ ‏أكثر‏ ‏مما‏ ‏كانوا‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏,‏ووقته‏ ‏كله‏ ‏مساعدات‏ ‏فيكون‏ ‏من‏ ‏الغباوة‏ ‏ومن‏ ‏الحماقة‏ ‏أن‏ ‏الواحد‏ ‏فينا‏ ‏لا‏ ‏يستفيد‏ ‏من‏ ‏شفاعة‏ ‏هؤلاء‏ ‏ومساعدتهم‏ ‏وقدراتهم‏ ‏وإمكاناتهم‏.‏
لذلك‏ ‏نحن‏ ‏عندما‏ ‏نحتفل‏ ‏بأعياد‏ ‏القديسين‏,‏نتذكر‏ ‏حياة‏ ‏هؤلاء‏ ‏الناس‏ ‏وأيضا‏ ‏نتمثل‏ ‏بهم‏ ‏وبإيمانهم‏ ‏انظروا‏ ‏إلي‏ ‏نهاية‏ ‏سيرتهم‏ ‏فتمثلوا‏ ‏بإيمانهم‏.‏
فهذه‏ ‏المناسبات‏ ‏في‏ ‏الواقع‏ ‏هي‏ ‏تشجيع‏ ‏لأبناء‏ ‏الكنيسة‏ ‏أنهم‏ ‏يجدوا‏ ‏المثل‏ ‏والنماذج‏ ‏التي‏ ‏يتعلموا‏ ‏منها‏ ‏كيف‏ ‏كانوا‏ ‏في‏ ‏حياتهم‏,‏لكي‏ ‏نكون‏ ‏نحن‏ ‏أيضا‏ ‏أمناء‏ ‏وثابتين‏ ‏ولا‏ ‏نتزعزع‏ ‏خصوصا‏ ‏يا‏ ‏أولادنا‏ ‏الأيام‏ ‏القادمة‏,‏نحن‏ ‏في‏ ‏فترة‏ ‏مهمة‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏تاريخ‏ ‏الإنسانية‏ ‏كلها‏.‏نحن‏ ‏محتاجين‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏أي‏ ‏وقت‏ ‏مضي‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏ثابتين‏ ‏ولا‏ ‏نتزعزع‏,‏في‏ ‏أيامنا‏ ‏الحاضرة‏ ‏توجد‏ ‏معطلات‏,‏توجد‏ ‏مضايقات‏,‏توجد‏ ‏منغصات‏,‏بعضها‏ ‏قائم‏ ‏وبعضها‏ ‏سيأتي‏,‏لذلك‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏ثابتين‏ ‏غير‏ ‏متزعزعين‏ ‏مثل‏ ‏ما‏ ‏قال‏ ‏سيدنا‏:‏الذي‏ ‏عندكم‏ ‏تمسكوا‏ ‏به‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏أجئ‏,‏كن‏ ‏أمينا‏ ‏حتي‏ ‏الممات‏,‏فأعطيك‏ ‏إكليل‏ ‏الحياة‏,‏جاهد‏ ‏لئلا‏ ‏يأخذ‏ ‏أحد‏ ‏إكليلك‏.‏
فنحن‏ ‏يا‏ ‏أولادنا‏ ‏في‏ ‏مناسبة‏ ‏هذا‏ ‏العيد‏ ‏عيد‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏وأعياد‏ ‏القديسين‏ ‏الآخرين‏ ‏نحتفل‏ ‏بها‏ ‏من‏ ‏جهة‏,‏لكي‏ ‏نتابع‏ ‏حياتهم‏ ‏فنتعلم‏ ‏منهم‏ ‏كنماذج‏ ‏وكأمثلة‏ ‏أمامنا‏,‏كمثل‏ ‏عليا‏ ‏نتعلم‏ ‏منها‏ ‏لأنهم‏ ‏بشر‏ ‏مثلنا‏ ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏نجحوا‏,‏فنحن‏ ‏نتمثل‏ ‏بهم‏ ‏لكي‏ ‏نعمل‏ ‏مثل‏ ‏ما‏ ‏عملوا‏ ‏وبهذا‏ ‏مجدوا‏ ‏الله‏,‏وأيضا‏ ‏عاشت‏ ‏أسماؤهم‏ ‏وحياتهم‏ ‏مثل‏ ‏ما‏ ‏قال‏ ‏المسيح‏:‏طوبي‏ ‏للودعاء‏ ‏لأنهم‏ ‏يرثون‏ ‏الأرض‏,‏كثير‏ ‏من‏ ‏أسماء‏ ‏الأغنياء‏ ‏والملوك‏ ‏والرؤساء‏ ‏زالت‏ ‏ونسيت‏,‏إنما‏ ‏هؤلاء‏ ‏القديسين‏ ‏الشهداء‏ ‏من‏ ‏القرن‏ ‏الثالث‏ ‏حتي‏ ‏اليوم‏ ‏أحياء‏ ‏ويعملون‏.‏
فنحن‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المناسبات‏ ‏نتذكرهم‏ ‏لنتعلم‏ ‏منهم‏ ‏ونكون‏ ‏ثابتين‏ ‏علي‏ ‏الإيمان‏ ‏خصوصا‏ ‏في‏ ‏الأيام‏ ‏التي‏ ‏فيها‏ ‏نتعرض‏ ‏لمتاعب‏ ‏ومضايقات‏ ‏ومنغصات‏ ‏تهدد‏ ‏حياتنا‏.‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏أيضا‏ ‏لكي‏ ‏نستفيد‏ ‏منهم‏ ‏الآن‏,‏كلنا‏ ‏نعرف‏ ‏الإمكانات‏ ‏التي‏ ‏عندنا‏ ‏إنما‏ ‏هم‏ ‏أصبحوا‏ ‏عندهم‏ ‏قدرات‏ ‏أكثر‏,‏وهذا‏ ‏معني‏ ‏الشفاعة‏,‏الشفاعة‏ ‏بمعني‏ ‏الإلحاق‏,‏يقول‏ ‏شفعت‏ ‏طلبي‏ ‏بمذكرة‏,‏أي‏ ‏ألحقت‏ ‏بطلبي‏ ‏مذكرة‏,‏فنحن‏ ‏محتاجون‏ ‏لمساعدات‏ ‏القديسين‏ ‏وهذا‏ ‏معني‏ ‏الشفاعة‏,‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏صلواتهم‏ ‏وإنما‏ ‏أيضا‏ ‏خدماتهم‏ ‏ومعوناتهم‏,‏ومساعداتهم‏.


نفسى ارتمى تحت رجلك وابكى كل دموع عنايا وانسى نفسى يارب جمبك وانت بتطبطب عليا وتضمنى وتدى الامان وتهد سور حزنى اللى خانق فرحتى أعلى بيك فوق نفسى
بلاقى فيك كل اللى راح بنسى بيك اعلى الجراح واستعيد كل اللى راح تحت الحمول المتعبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميمو بنت المسيح
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
avatar

انثى
التسجيل : 29/11/2008
مجموع المساهمات : 2255
شفـيعي : مارمينا
الـعـمـل : ربنا موجود
هـوايـتـي :
مزاجي :

مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن القديس فيلوباتير مرقوريوس " ابو سيفين ***   الأربعاء 27 يناير - 2:14

معجزات الشهيد ابو سيفين

بقا كده تحرقلي الطرحه يوم عيدك
كان الدير فى البداية يحتفل بعيد استشهاد القديس وتكريس كنيسته الأثرية
وكانت إمكانيات الدير بسيطة جداً ..ودي واقعة طريفة جداً تبين لنا فرح الشهيد
وتقديره لكل مانقدمه له فى الإحتفال بأعياده ، لأن زى السما مابتحتفل به فى اليوم ده،
بيفرح إنه يلاقينا إحنا على الأرض فى كنيسته وديره نشترك فى الإحتفال بأعياده...
فى عهد أمنا كيريا واصف ماكانش فيه للشهيد كنيسة داخل الدير ، وكان له مقصورة
فقط، فالام الراهبة المهتمة بها جات قبل عشية عيد الشهيد بيوم وشالت كل السجاجيد
للمحافظة على نظافتها ، وتركت المكان بدون كراسى خوفاً إنها تتكسر بسبب الزحام
وتركت مقصورة الشهيد خالية تماماً من كل شئ ، .. وفى يوم العشية الصبح راحت
تجهز القنديل اللى ح تضعه أمام أيقونة الشهيد ، فمسكت النار فى طرحتها واتحرقت ،


فتأثرت الام الراهبة جداً وقالت:

" بقى أنا بخدم الشهيد بكل قلبى ومهتمة بنظافة مقصورته باستمرار وهو يعمل فىّ كده
ويحرق لى الطرحة وراحت تشتكى لأمها الريسة أمنا كيريا واصف ،

فتأثرت وطيبت خاطرالأم الراهبة وقالت لها :
" الشهيد ليه عامل زى الجمل .. يعض اللى يقوده"

فى نفس اليوم بالليل ظهر الشهيد أبى سيفين لأمنا الريسة ، وقال لها فى دالة وعتاب :-

" إيه اللى إنتى بتقوليه علىّ ده .....؟

فكررت نفس العبارة ، وقالت له:-
" بقى هى بتخدمك وتتعب معاك وإنت تعمل معاها كده يوم عشيتك !،

فقال لها :-" أنا عملت معاها كده علشان هى بدل ماتزين المقصورة يوم عيدى ،
جردتها من كل شئ علشان ماتتعبش فى التنظيف وكمان أنا حافظت عليها،
والنار مالمستهاش بأى أذى ، أنا صحيح حرقت ليها الطرحة بس كنوع من التنبيه
على اللى عملته فى حقى ، ولم أسمح بضررها لانها بتخدمنى ...
بس حبيت أفهمها إنى تأثرت من تصرفها ...

فإعتذرت له أمنا كيريا وراحت حكت لامنا الراهبة ، فقامت فى الحال وفرشت السجاجيد
وزينت المقصورة وعملت كل جهدها علشان يكون مكان الشهيد فى أجمل صورة يوم عيده.


نفسى ارتمى تحت رجلك وابكى كل دموع عنايا وانسى نفسى يارب جمبك وانت بتطبطب عليا وتضمنى وتدى الامان وتهد سور حزنى اللى خانق فرحتى أعلى بيك فوق نفسى
بلاقى فيك كل اللى راح بنسى بيك اعلى الجراح واستعيد كل اللى راح تحت الحمول المتعبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
*** موضوع متكامل عن القديس فيلوباتير مرقوريوس " ابو سيفين ***
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
 مواضيع مماثلة
-
» أسئلة مراجعة في درس "التعرف علي نظرة الإسلام إلي الإنسان والكون والحياة" التربية الإسلامية
» (التهاون)الاحمق يستهين بتاديب ابيه"(أمثال5:15)
» طلب امتحانات أصول تربية "خاصة الدور الأول هذا العام"
» الرئيس " الودني
» عـلـم الفـراسـة "كتب"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طاحونه البابا كيرلس :: الطاحونه المسيحية العامة :: منتدي القديسين والشهداء الابرار-
انتقل الى:  


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا

منتدي طاحونه البابا كيرلس



Preview on Feedage: %D8%B7%D8%A7%D8%AD%D9%88%D9%86%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D8%A7-%D9%83%D9%8A%D8%B1%D9%84%D8%B3 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You