طاحونه البابا كيرلس



اهلا ًوسهلا بك عزيزي الزائر نورتنا في منتدي طاحونه البابا كيرلس نتمني ان تكون سعيد وانت بداخل المنتدي وقضاء وقت ممتع تفيد وتستفيد معنا ، اذا كانت اول زيارة لك للمنتدي فا اضغط علي تسجيل لتحصل علي عضوية جديده وتتمتع بكافة المزايا وتكون عضو في اسرة المنتدي ، واذا كنت عضو بالمنتدي فا اضغط علي دخول لتسجيل دخولك بعضويتك بالمنتدي .




 
الرئيسيةالبوابهالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 قديسات شهيدات

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
ميمو بنت المسيح
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
avatar

انثى
التسجيل : 29/11/2008
مجموع المساهمات : 2255
شفـيعي : مارمينا
الـعـمـل : ربنا موجود
هـوايـتـي :
مزاجي :

مُساهمةموضوع: قديسات شهيدات   الثلاثاء 22 سبتمبر - 19:49

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

ا- القديسه ضالوشام
نشأتها :
ــــــــــــــــ
+ فى مدينة اخميم فى اواخر القرن الثانى كانت هناك اسره فقيره ماديا
ولكنها غنيه بالمسيح . الاب اسمه موسى والام ياشمانوفا ولهما ابنا شابا
اسمه باخوم ويبلغ من العمر ثمانى عشر سنه
وسمحت السماء بانتقال الاب
تاركا تلك الاسره لترعاها عناية السماء وزوجته التى انجبت هذه القديسه
واطلقوا عليها (ضالوشام ) وكان الابن باخوم يعمل ويكد من اجل قوت هذه
الاسره بعد رحيل ابيه وكانت هذه الاسره مواظبه على الكنيسه تحب الله من
عمق القلب . فتشربت ضالوشام
حياة الايمان منذ نعومة اظافرها
ان كنا نصبر فسنمتلك ايضا معه (2تى 12:2)
[color=#4B0082]+ وقد اعلن الطاغيه دقلديانوس بصفته الامبراطور منشورا قام
بتوزيعه فى جميع الاصقاع يقول فيه من دقلديانوس الى جميع دولته امر بحرق
الكنائس وهدمها . وحرق الكتب الخاصه بالمسيحيين وتعذيب كل من يعترف بأسم
المسيح ثم من لم يرجع عن ضلاله تقطع رقبته بحد السيف .
+ فلما ارسل
جنوده فى كل مكان يبحثون عن الذين يعترفون بالمسيح لكى يعذبوهم..قابلوا
الشاب باخوم الذى كان مملوء بالقوه والايمان فأعترف دون خوف او تردد بأنه
مسيحى .
فلما سمع الجنود هذا الكلام للحال ربطوا رأسه بحجر كبير حول
رقبته وجروه وقالوا فى استهزاء ان كان الهك قوى فليخلصك من هذا العذاب ..
اما باخوم فأخذ يصلى لكى يثبته الرب فى الايمان .. فلما سمعت والدته واخته
الصغيره البالغه من العمر ثمانى سنوات ذهبن الى الوالى لكى يعترفن كلهن
معا
+ امام الوالى :
ـــــــــــــــــــــــــــــ
+ فلما وصل الجنود امام الوالى تم فك الحجر من باخوم المجاهد ووقف باخوم امام الوالى وكذلك
كانت والدته وأخته قد وصلتا وعندما وقفت هذه الاسره الفقيره امام الولى
تعجب كثيرا لانهم فقراء ماديا فأغراهم بالمال فرفضوا كل غنى لان غناهم هو
المسيح .. فأمر الوالى بضرب باخوم بسياط البقر حتى سقط على الارض مثل ميت .
ايمان الطفله ضالوشام :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
+ فلما رأت الطفله الصغيره ضالوشام ما حدث لاخيها للحال اعترفت وقالت للوالى انا مسيحيه .
فهددها الوالى وقال لها محذرا انه سيفعل بها مثلما فعل بأخيها . وأخذ
يغريها بالمال وبأحضار ملابس غالية الثمن عوضا عن الملابس والخرق الباليه
التى على جسدها فرفضت هذه الفتاه الصغيره سنا
الكبيره فى ايمانها
وقالت له ان الرب يسوع هو سترة جسدى متشبهه به عندما كان مقمطا بخرق فى
مزود البقر فتعجب الوالى لشجاعة هذه الطفله واشتعل غيظا وامر الجنود
بضربها مثل أخيها بدون شفقه او رحمه فوقعت على الارض فاقدة الوعى وللحال
اضئ المكان بنور سماوى واذ برئيس جند الرب ميخائيل يقف وسطهم ويرشمهم
بعلامة الصليب المقدسه وشفاهم من كل جراحاتهم .
من يبغض نفسه فى هذا العالم يحفظها فى حياه ابديه ( يو 25:12)
ـ+ فلما رأها الوالى بدون اى جروح اندهش وتعجب وقال لهما فى مكر شديد ان
الهته قد وقفت بجانبهما والأن خذا هذه الثياب الجميله وقدما بخور للالهه
لكى تغفر لكما فقالا له : نحن لا يغرينااى شئ من متع العالم . نحن اغنياء
جدا بالمسيح نحن ننظر الى الامور الابديه التى لا ترى ولا يهمنا اى تعذيب
ولا يفرقنا شئ عن المسيح افعل بنا ما تريد .. وللحال امر الوالى بوضع جمر
نار على صدر ضالوشام وكذلك تحت جنبها بدون رحمه حتى تحترق من شدة النار
واكملوا هذا العمل بتقيدها بسلاسل حديديه والقوها فى وعاء كبير به ماء
مغلى وتحته نار مشتعله . كذلك الشاب باخوم استخدموا ضده عذابات كثيره ولكن
ملاك الرب انقذهما وهما يسبحان الله .. واخيرا أمر الوالى بضربهما بحد
السيف وقطع رقبتهما ونالا اكليل الشهاده فأمن بهما جموع غفيره من الشعب.
صلاة هؤلاء تكون معنا امين


نفسى ارتمى تحت رجلك وابكى كل دموع عنايا وانسى نفسى يارب جمبك وانت بتطبطب عليا وتضمنى وتدى الامان وتهد سور حزنى اللى خانق فرحتى أعلى بيك فوق نفسى
بلاقى فيك كل اللى راح بنسى بيك اعلى الجراح واستعيد كل اللى راح تحت الحمول المتعبه


عدل سابقا من قبل ميمو بنت المسيح في الخميس 24 سبتمبر - 0:14 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
ميمو بنت المسيح
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
avatar

انثى
التسجيل : 29/11/2008
مجموع المساهمات : 2255
شفـيعي : مارمينا
الـعـمـل : ربنا موجود
هـوايـتـي :
مزاجي :

مُساهمةموضوع: رد: قديسات شهيدات   الخميس 24 سبتمبر - 0:07

[color:368e="Red"]القديسه الشهيده بازيليا[color=Red]نشــــــــــأتهــــا:
+ نشأت هذه القديسه فى أسرة مسيحية غنية بالمسيح وغنيه أيضاً بالأموال
فتربت منذ نعومة أظافرها عللا الحياه مع الرب فى عشرة حقيقيه مداومه الصوم
والصه والذهاب إلى الكنيسه ولما وصلت الى سن الزواج تقدم لها شاب بناء على
رغبة والديه لأنه كان يريد أن يحيا بتولاً وهذا الشاب اسمه يوليانوس فوافق
والد بازيليا وأقنع أبنته بموضوع الزواج لأنها كانت تريد أن تقدم جسدها
قربان على مذبح العفه والطهاره واضعه ى نفسها أنها أصبحت ملكاً لعريسها
السماوى يسوع المسيح .
الله يُكمل رغبة بازيليا :
+ ولما تمت صلاة
الإكليل المقدس وسط فرحة الأهل والمدعوين كان فكر ومشاعر العروسين ى حالة
تأمل وسمو روحى لما صاروا فيه . ولما انتهت مراسم الزواج دخل الزوج مع
زوجته إلى حجرتهما الخاصه وفى تلك الحجره سرعان ما سجد يوليانوس زوجها
وأخذ يصلى بدموع غزيزه فأمتلأت الحجره من رائحة بخور وأضيئت بنور أسطع من
نور النهار .
فتكلمت بازيليا قائله له أننى أشعر بشئ غريب فى داخلى
وأشتم رائحة القداسه والطهاره الآن اطلب منك يايوليانوس أن نعيش معاً أخ
مع أخته فتهلل يوليانوس بالروح وشكر الرب على كلام زوجته ومكثا على هذا
الحال فتره قليله وسرعان حما حلت بهما التجارب . فبعد وقت قصير مات والد
يوليانوس ثم والد بازيليا .
إهتمام يوليانوس وبازيليا بالخدمه :
+
لما كانت أشتياقاتهما مقدسه ولهما إهتمام كبير بالحياه الأبديه فقد انفصلا
كل منهما عن الآخر قاصداً خدمة معينة يقوم بها من أجل محبته للمسيح فأهتم
يوليانوس بخدمة الفقراء والمرضى والمساكين وكذلك أهتمت بازيليا بخدمة
النساء وسرعان ما انتشرت رائحة خدمتهما فتجمعت معها عذارى تحت ارشادها .
أعــــــــــــــــــــــلان الحرب :
+ ولأن القامه الروحيه لبازيليا أصبحت أكبر فقد أعد عدو الخير حرباً أكبر
فقد شن عدو الخير دقلديانوس حرباً بادة كل مسيحى . فلما سمعت
بازيلياوزوجها بهذا الخبر أنسكبا فى صه حاره ودموع كثيره من أجل تثبيت
الإيمان فى قلوب اولاد الله . ثم أنصرفا كل منهما إلى مكانه .
أستشهاد العذارى اللواتى مع بازيليا :
+ ووسط موجة الأستشهاد أجتمعت هذه القديسه مع بنات جنسها ووعظتهن بكلام
الحياه الأبديه وطالبتهن بالثبات الى النفس الأخير فى محبة الفادى غير
خائفات من الآت التعذيب أو السيف الذى يقطعوا به رقابهن .
+ وبعد ترة قليله دخل عليهن الجنود المكلفين من قبل الملك وأخذوا رقابهن بحد السشيف وفى ذلك الوقت لم تكن بازيليا موجوده معهن .
استشهـــــــــــاد بازيليا :
+ ولما كان جنود الملك يقتلون كل من يقابلهم ى الطريق تصادف مرور بازيليا
وهم سائرين فى الطريق فأعترفت بأنها مسيحيه وفى الحال أخذت رقبتها بحد
السيف ونالت إكليل الشهاده وبعد فترة أخذ زوجه9ا إكليل الشهاده .
بركة شفاعتهما فلتكن معنا جميعاً أمي


الشهيــــــــــــده كورونــــــــاحياتهــــــــــا :

+ هى شابه صغيرة السن لم يتعد عمرها السته عشر عامً وكانت متزوجه حديثاً
لم يمضى على زواجها سوى أربعة عشر شهراً. وقد دبرت عناية السماء ن تكون
واقه أثناء تعذيب الشهيد بقطر وذلك عم 177 م ورأت بعينيها كم يتعذب هؤلاء
فى سبيل الإيمان ، ولم تكن وقت ذلك مسيحيه .
+ ما لم تـــره عين :
وفى لحظه أشرقت عليها النعمه الألهيه وأظهر الله حنانه ورحمته بها فأراها
الله ما لم تره عين فأثناء تعذيب الشهيد بقطر شاهدت مكين كل منهما معه
أكليا حد هذين الأكليلين للشهيد بقطر .
الصيحــــــه العاليــــــــــه :-
كان الصمت الرهيب يخيم على ساحة التعذيب التى كان بها الشهيد بقطر وجأه
ارتفعت من وسط الجماهير المحتشده صيحة عاليه هزت اركان الساحه وحركت
القلوب شوقاً نحو السماء ، بشجاعة الجبابره وقوة ايمان تجر فى قلب كورونا
شوق ومحبه فى أن تذوق هذا المجد وتأخذ الأكليل الذى تراه مع الملاك ،
اتجهت إليها الأنظار ليروا هذه الزوجه التى لأحد الجنود تصرخ وتصيح طوباك
يابقطر .. طوبى للعمل المجيد الذى قدمته لله اننى ابصر ملاكين يحمل كل
منهما اكليلاً رائعاً أثمنهما لك والآخر سيصبح لى .
+ وعلى الرغم من
صغر سنى وضعف طبيعتى كأمرأه إى أنه بقوة الهك الذى أصبح إلهى أنا أيضاً
سأحتمل تنكيل الوالى وعذابه ليكون لى نصيب مع المسيح الملك .
+ القبــــض علـى كورونـــا :-
استعى الوالى هذه الشابه المجاهره بإيمانه وأجرى محاكمتها على النحو التالى :-
+ الوالى : ما اسمك ايها الشابه
كورونا :اسمى كورونا
- ستة عشر عاماً
- متى تزوجت ؟
- منذ أربعة عشر شهراً .
تقدمى وصلى لآلهتنا الخالده .
- أتظن أيها الوالى أنى أقد هذا الأكليل ا؟لأبدى ؟
- أيها الصغيره المسكينه ، إن جنونك هذا سيؤدى بك الى فقد مجوهراتك الثمينه وملابسك الفاخرهبل وحياتك أيضاً وها أنت ترى بعينيك .
- أننى أفضل أن أقد هذه الأشياء الانيه من ملابس ومجوهرات أو حتى ذلك الجسد لأن مسيحى سيفيض على~ بغنى رحمته .
- للمرة الثانيه أقول لك انهضى ياأمرأه وصلى للآلهه .
- لا تحاول أرهابى لن أقد الأكليل السمائى من أجل طاعة أورامرك .
أستشهـــــادهــــــــا :
+ أغتاظ الوالى وآمر بتقريب شجرتين كانتا بالقرب منه ثم قام الجنود بربط
اعضاء هذه البطله فى كل من الشجرتين وعند أعطاء الأشاره لتأخذ كل شجره
وضعها الطبيعى ُتركت الشجرتان وأخذت كل شجره معها نصف القديسه الشهيده
ففاضت روحها إلى السماء


بركة شاعتها تكون معنا جميعاً أمين

الشهيـــــــــده أغاثونيسفى
اضطهاد الذى اثاره مرقس أورسيليوس .. وفى مدينة برغامس المكان الذى أتخذه
الشيطان مقراً لكرسيه فى زمن القديس يوحنا الرسول (رو2 :12 ) أخذ الوالى
يضطهد المسيحيين ويعذبهم ويقتلهم وكانت تق قرب الساحه المخصصه لذلك امرأه
اسمها اغاثونيس أحست هذه الأم الفاضله بحماس يسرى يها نحو الاستشهاد فصاحت
قائله "إن هذه الوليمه معده لى ايضاً لابد أن أشارك ى هذا العشاء المجيد "
.
+ وبعد ذلك جاهرت بإيمانها معترفه انها مسيحيه فتم القبض عليها
وحكم عليها الوالى بالاعدام وكان معها ولدها الصغير فتألم جمهور كثير من
المتفرجين لهذا الحكم فحاولوا ان يثيروا يها مشاعر الامومه رحمة بصفلها
فكان جوابها (إن له الهاً يرحمه ورحمته تسع الجميع ) ة.
+ استشهـــــــــــادهـــا :
وفى الحال اسرع الجنود بنصب عمود لكى يثبت عليها جسمها لكى يتم اعدامها .
وبدأت تحس لهيب النار فبدا كنما قد تخلت عنها السعاده الروحيه وقتا ما
وكأنما الضعف البشرى يوشك أن يصيبها فصاحت ربى .ربى. ربى. أعنى فقد اتخذتك
ملازى وهكذا اضت روحها الطاهره غير مهتمه بطفلها لأن لها إيمان أن الله
سيهتم به
بركة شفاعتها تكون معنا جميعاً أمين


نفسى ارتمى تحت رجلك وابكى كل دموع عنايا وانسى نفسى يارب جمبك وانت بتطبطب عليا وتضمنى وتدى الامان وتهد سور حزنى اللى خانق فرحتى أعلى بيك فوق نفسى
بلاقى فيك كل اللى راح بنسى بيك اعلى الجراح واستعيد كل اللى راح تحت الحمول المتعبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميمو بنت المسيح
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
avatar

انثى
التسجيل : 29/11/2008
مجموع المساهمات : 2255
شفـيعي : مارمينا
الـعـمـل : ربنا موجود
هـوايـتـي :
مزاجي :

مُساهمةموضوع: رد: قديسات شهيدات   الخميس 24 سبتمبر - 0:08

- الشهيده ساره وولديها[color:dad6="Red"]التمسك بأسرار الكنيسه :
+ هذه القديسه كانت من أهل انطاكيه وكانت زوجة لرجال اسمه سقراط أحد قواد
دقلديانوس . وكان هذا القائد قد ترك دينه المسيحى خوفاً على مكانته عند
الملك . وكان يتظاهر أمام زوجته بأنه فعل هذا خوفاً من الملك وقد رزقها
الله ولدين لم تستطيع تعميدهما بانطاكيه خواً من الملك ومن زوجها فأخذتهما
وسارت إلى الأسكندريه لتعمدهما هناك .
فأراد الله أن يظهر عظم امانتها منفعه للاجيال المقبله .
فأهاج رياح شديده كادت تغرق المركب خات المرأه أن يموت ولداها بغير عماد
صلت صلاه طويله ثم شرطت ثديها اليمين وأخذت من الدم وصلبت على جبينى
ولديها وقلبهما ثم غطستهما ى البحر ثلاث مرات بأسم الاب والابن والروح
القدس .
معجزة واحدة :
+ وبعد ذلك سكنت الرياح وهد البحر وسارت
المركب ، ولدى وصولها إلى الأسكندريه دخلت الكنيسه وقدمت ولديها للبابا
بطرس خاتم الشهداء الذى كان مصلياً فى تلك الكنيسه ليعمدهما مع اطفال
المدينه . فلما آخذ الولدين ليعمدهما جمد ماء المعموديه كالحجر فتعجب
البابا من ذلك وتركهما وآخذ غيرهما فعند ذلك عاد الماء إلى طبيعته ثم عاد
فأخذ الولدين مرة ثانية فتجمد الماء ثانية وهكذا إلى ثلاث مرات ....
فأستغرب البابا وأستخبر من والدتهما عن الأمر . فأعلمته بما حدث معها فى
البحر وما صنعته لولديها فمجد البابا بطرس الله قائلاً حقااً إنها معجزة
واحده ) .
الزوج الجاحد :
+ ولما عادت المرأه إلى انطاكيه .
أنكر عليها زوجها ما فعلته أخبر الملك بذلك فأستحضرها وووبخها قائلاً :
لماذا ذهبت إلى الأسكندريه هل لتزنى مع النصاررى؟؟
+ فاجابت القديسه
:إن النصارى لا يونون ولا يعبدون الأصنام ومهما أردت بعد ذلك فأفعله وسوف
لا تسمع منى كلمة آخرى فقال لها عرفينى ماذا عملت بالاسكندريه لم تجبه .
ثمن الإيمان :
+ أخبراً أمر الملك بشد يديها خلفها ووضع ولديها على بطنها ثم حرقها
بالنار . فحولت وجهها للشرق وصلت ثم أسلمت روحها الطاهره مع ولديها ونالوا
جميعاً أكليل الشهاده وكان ذلك ى الخامس والعشرين من شهر برموده .
بركة صلوتها فلتكن معنا جميعاً آمين .
[color=red]الشهيده مانحه حياتها الاولى :
+ كانت مانحه شريره ى حياتها الاولى وهى أمه للشريف الحارث بي كعب رئيس
قبائل نجران باليمن وكانت منبوذه من الجميع وكانت جريئه بحيث خافها
اسيادها انسهم بسبب شرها ولما سمعت عن الذبحه التى يستشهد فيها اعداد
غفيره من المسيحيين هرولت الى الشارع واندعت بقوة الرجال وصاحت (أيها
الرجال والنساء المسيحيين أنه الوقت أن توفوا فيه للمسيح ما أنتم مدينين
به له اخرجوا وموتوا ما أجل المسيح كما مات هو من اجلكم فمن لا يخرج اليوم
إلى المسيح فليس هو له ومن لا يستجيب اليوم للمسيح فلن يستجاب له غداً
فغداً يغلق الباب ولن تدخلوا إليه .إننى أعلم أنكم تبغضوننى لا والمسيح لن
أكون لكم عدوه منذ اليوم تطلعوا إلى~ فإنظروا فإنه ليس حولى شر ولا خلفى )
وظلت هكذا حتى مثلت أمام الملك .. لما رآها اليهود الذين كانوا يعرفونها
قالوا للملك هوذا شيطان المسيحيين .
الوقوف أمام الملك :
+ وقفت
مانحه هذه البطله أمام الملك قائله : لك أقول أيها اليهودى الذابح
المسيحيين قم وأذبحنى أنا أيضاً لأنى مسيحيه أننى آمة الحارث بن كعب الذى
قتلته قبل يوم لا تظن انك قد غلبت سيدى بل سيدى هو الذى غلبك .أجل ....
أنك غلبت لانك كذبت أما سيدى فقد غلب إذ لم يكذب ويكر بالمسيح ، أنى أقول
لك لو شاء سيدى لمسحك كالذباب .
فلما قالت للملك هذا الكلام أمر أن يعروها من ثيابها ، فقالت للملك :
+إنك نعلت هذا لخزيك واخزى اليهود رفاقك أما أنا لا استحى إذ كنت قد أتيت
هذا الأمر مرات عديده من تلقاء نسى لأننى امرأه كما خلقنى الله أما أنت اذ
تعرضت للحرب مع الاحباش استنجدت بجيوش التاجر الذى أنبرى يحلف بدلاً منك
بانجيل المقدس انك مسيحى وبهذه الوسيله نجوت أيها اليهودى من الموت
وهكذاعيرت هذه الامه الملك
رحلة الاستشهاد :
+ لما سمع الملك
هذه المعايره من هذه امه الشجاعه أمر الملك ى الحال بإحضار ثور وحمار ثم
ربطوا برجليها حبالاً وربطوا الرجل الواحده بالثور والآخرى بالحمار ثم
تناول اليهود عصى وأخذوا يضربون الثور والحمار .... وطاوا بها شواره
المدينه حتى أسلمت روحها بالشهاده من أجل المسيح .. ثم جاءوا بها مقابل
باب المدينه الشمالى تجاه قصر سيدها الحارث حيث كانت شجرة ضخمة علقوها بها
منكسة الرأس حتى المساء وكان اليهود يرشقوها بالحجاره والسهام .. وفى
المساء أنزلوها عن الشجره وسحلوها ثم طرحوها فى الوادى .. وكان ذلك حوالى
523 م .
بركة صلواتها فلتكن معنا جميعاً أمين


نفسى ارتمى تحت رجلك وابكى كل دموع عنايا وانسى نفسى يارب جمبك وانت بتطبطب عليا وتضمنى وتدى الامان وتهد سور حزنى اللى خانق فرحتى أعلى بيك فوق نفسى
بلاقى فيك كل اللى راح بنسى بيك اعلى الجراح واستعيد كل اللى راح تحت الحمول المتعبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميمو بنت المسيح
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
avatar

انثى
التسجيل : 29/11/2008
مجموع المساهمات : 2255
شفـيعي : مارمينا
الـعـمـل : ربنا موجود
هـوايـتـي :
مزاجي :

مُساهمةموضوع: رد: قديسات شهيدات   الخميس 24 سبتمبر - 0:08

القديسه الشهيده مورانيران الأضطهاد : حينما
أعلن دقلديانوس الحرب لأبادة أتباع المصلوب وحرق الكنائس والكتب الدينيه
الخاصه بالمسيحيين تم القبض على شماس من بلدة (أنصنا) بمصر الوسطى وذلك
بتهمة حيازة كتب دينيه (بصفته شماساً )وهذا الشاب أسمه تيموثاؤس فقدموه
إلى الوالى اريانوس الذى كان يتفنن ى تعذيب المسيحيين حتى شاع خبره خارج
القطر المصرى أمعن ذلك الوالى فى تعذيبه ثم وعده بعطايا جزيله ولما لم يجد
فائده فى كلتا الحالتين همس رجل من حاشيته يقول له أن تيموثاؤس تزوج من
ثلاثة أسابيع بفتاه تدعى مورا ولا أحد يؤثر عليه سوى عروسه لعله يخضع
لأغراء توسلاتها وبكائها فأمر أريانوس الوالى بأحضار زوجته العروس .
مورا تقف أمام الوالى :
+ فلما حضرت العروس الصغيره أمام ذلك الوحش خاطبها بكل دهاء ومكر شديد
سائلها أن تعمل جاهده على إنقاذ زوجها الشاب وأنه لا يريد لها أن تترمل فى
هذا السن الصغير فأقترح عليها هذا الثعلب أن تتزين وتلبس ثياب جميله
وتتعطر بعطور ثمينه وتأتى إليه لعله يرجع عن تسرعه ينجى من القتل .
مورا تشاهد تيموثاؤس يتعذب :
وتجهزت مورا كما قال لها ذلك الغشاش وحينما وصلت الى زوجها تيموثاؤس
برائحتها الجميله وملابسها المزركشه ووقفت وسط الآت التعذيب ورأت زوجها
يتعذب طلب منها أن تغطى رأسها لأنه تخرج منها رائحه كريهه .
+ خاطبته
مورا قائله : ماذا فعلت حتى تتركنى أرمله أى شر أرتكبته .. هل عليك ديون ؟
أنا على اتم أستعداد أن أبيع كل ما أملك لسداد ديونك .
[[color:868b="Red"]+ فقال لها: ياأختى يازوجتى أننى رأيتك وأنت خارجه من
المنزل والشياطين تحاول جذبك الى العالم وملذاته ، أتوسل إليك يازوجتى أن
تسارعى الى أخذ الأكاليل السمائيه أنا ليس على~ ديون وأنما حسبى ذلك لأننى
أعترفت بألهى ومخلصى . لقد كذب عليك اريانوس وأظهر لك شفقته على~ ولكنى لا
أنكر ايمانى هيا ينا نعترف لكى لا ينكرنا فى السماء
فأجابت مورا
:ياتيموثاؤس إن كلامك قد أدخل فى نفسى روحاً جديده وقوة علوية وقد تأكدت
أن اريانوس قد خدعنى بكلامه المعسول .أننى أريد الآن أن أتألم على أسم
مخلصى يسوع المسيح والله سيعطى نعمة الثيبت فقال تيموثاؤس : الآن اذهبى
الى الوالى فهو الآن منتظرك ليعرف نتيجة مقابلتك لى .
مورا تقف أمام الوالى بهدوء :
للمرة الثانيه تقف مورا أمام الوالى ولكن فى هذه المره تقف أمامه معترفة بالمسيح كاشفة خداعه الأول لها وقالت له :
+ أننى أفضل الموت مع زوجى سنكون معاً فى الأبديه
+ فقال لها اريانوس : كيف جذبك زوجك بسحره الويل لكل معاند لماذا توافقيه على موته أتركيه وسأزوجك بأفضل منه .
+ قالت مورا : أفعل ما تريد لأن إرادة الله ان نكون معاً فى السماء .
مورا فى ساحة التعذيب :
أمام هذا الهدوء الشديد الذى كانت تتكلم به مورا هاج الوالى واستدعى الجند
لكى يبدأوا فى تعذيبها فأمر بأن يقص شعرها بموس حاد ففعلوا بها الجند كما
أمر وسالت الدماء بغزاره من رأسها .
+ فقال اريانوس :
يامورا انظرى إلى رأسك وما حل بها هاجمالك قد ذهب وهذا شئ قليل لأنه عندى من العذابات الكثير إن لم تبخرى للآلهه .
+ فأجابت مورا :
شكراً لك على ما فعلته معى هو قليل بالنسبة لما عملته من خطايا فى الأعوام الماضيه فهذا تدريب لى على عدم الزينه .
+ فقال اريانوس للجند :
اقطعوا جميع اصابعها . وبدون شفقه أو رحمه تم قطع جميع اصابعها والدماء
تنز بغزاره بينما قديستنا فى صلاه حاره من أجل أن يعطيها الله القوة
والمعونة .
وفى الحال أجابت مورا :
أننى كنت معجبه بأصابعى وها
انا قد كفرت عن خطية آخرى دون أن تدرى فأشكرك فأغتاظ اريانوس لهذا الثبات
العجيب وأمر بوضعها فى ماء مغلى لم يؤثر فيها بشئ لدرجة أن اريانوس طلب
منها أن تضع قليل منه على يده أحرقتها فى الحال ، وهنا لاطفها اريانوس لكى
تعبد الهته ولكن بدون فائده قائلة له أنك بذلك تضيع وقتك وأننى لن أسجد
لألهتك .
فقال اريانوس :
سأملأ فمك بالفحم المشتعل أجابت المجاهده
القويه إن الله قديماً قد مس شفتى أشعياء النبى وهاانت تجدد ذلك مرة آخرى
فإنه لى خطايا اللسان فيكون ذلك تكفير عنها واقول لك ليس فمى فقط بل ضع
جسدى كله فى الفحم المشتعل .
+ ووسط هذه المعامله الوحشيه من قبل ذلك
الطاغيه لهذه الشابه الصغيره هاج الشعب المحيط بهذه العذابات ناقمين على
افعاله : فأخذ يهدئهم خوفاً من حدوث شغب .
+ أما القديسه طلبت منهم أن
يهتم كل واحد فيهم بخلاص نفسه وإن مسيحها سيخلصها بقوته وفى الحال تقدم
جندى من اتباع اريانوس ومعه مشعل وبدء يحرق جسد مورا ببطء .
ملاك الرب حال حول خائفيه وينجيهم :
لا يترك الله نفسه بلا شاهد : لا يترك الله محبيه حتى ولو سمح لأحد بحرق
جسد مورا لأن الله يخلص بسبب إيمانها نفوساً آخرى فلم يصيب جسد القديسه أى
أذى .
+ العذاب الأخير
أخيراً تم الحكم على القديسه وزوجها
بالصلب وفى الطريق الى مكان الصلب اسرعت والدة مورا نحوها تذكرها بالذهب
والملابس الخاصه بزواجها لكى تثنيها عن عزمها .
فأجابت مورا قائله :
+ فأجابت مورا :إن الثراء سيزول وكذلك الجمال أما الإكليل الحقيقى فهو أن
أموت على اسم مخلصى يسوع المسيح لكى أحيا معه فى الأبديه . وبسرعة وشوق
قبلت أمها لتلحق بزوجها فى مكان الصلب تم صلبهما الواحد قبال الآخر وبقيا
أحياء تسعة أيام وذلك بمعجزة الهية وفى اليوم العاشر نزل ملاك من السماء
يطلب نفس مورا وتيموثاؤس ففاضت روح مورا تلحق بها روح تيموثاؤس الى الراحة
الأبدية ليأخذا الأكاليل وذلك فى 3 مايو .
بركة شفاعتهما تكون معنا جميعاً أمين .
[color=red]القديسه ميـــــــلانيــــــه
من هى ميلانيـــــه :
+ هى أرمله مسيحيه لم تخلد إلى الحزن واليأس بسبب موت زوجها كما تفعل
الأرامل بل استطاعت أن تخلق من حادث موت زوجها عزاء لنفسها ولغيرها من
الأرامل وللضعفاء والمساكين وأيضاً لرهبان وقديسين بل لأسلقفه ومتوحدين .
+ هى أسبانيه غريبة اللغه عاشت فى مصر لا كسائحه للنزهه بين الآثار ومتعة الجسد ولكن سائحه فى البرارى والجبال .
+ هى أرمله قديسه ذو قلب محب متألم من المضطهدين ذهبت إلى جماعة المنفيين
القديسين فأصبحت سنداً للأساقفه وغيرهم ممن أحتاج للمسانده والمساعده .
+ فالسلام لك يامينه صاحبة السيره والصيت الحسن .
نشأتهـــــــــــــــا :
+ ولدت القديسه فى أسبانيا من أصل رومانى وهى حفيدة أحد القناصل ويدعى
مارسلنوس ثم تزوجت بأحد الرجال الأفاضل وهى فى سن الثانيه والعشرين أنتقل
الزوج تاركاً شريكة حياته أرمله فى ريعان شبابها فجمعت كل ودائعها وأمولها
وأبحرت إلى الأسكندريه مع كثيرين من النساء الضليات . وهناك باعت كل
ممتلكاتها واستبدلت ودائعها بعمت ذهبيه .
ذهابها إلى نتريا :
+
وقد ذهبت الى صحراء جنوب الأسكندريه التى كانت ى ذلك الحين وطناً للرهبان
وهناك قالت القديس ( بموا ) والقديس سرابيون الكبير واسيزوروس المعترف ..
وقد أمضت هناك قرابة نصف عام بين النساك تبحث فى الصحراء عن القديسين .
ذهابها وراء القديسين فى المنفى :
+ وحدث لما أقتحم والى مصر برية الآباء (لأسباب يعرفها التاريخ) ونفى
القديسان إسيزوروس وبموا وكل الاباء الذين قابلتهم القديسه فى فلسطين
بالقرب من قيصريه .أن ميلانيه ذهبت إليهم وكانت تخدمهم من مالها الخاص
.وإذ منع عنهم الخدم كانت ميلانيه تتزيا بزى عبده فى كل مساء وتحضر
لهمطلباتهم .
+ ولما علم والى فلسطين بأمرها أراد أن يبتز أموالها
ألاها ى السجن غير عالم أنها امرأه حره من أصل رومانى . فأعلمته فى الحال
بنسبها ونسب زوجها وأنها حره من أصل رومانى والت له (أننى أوضحت ذلك حتى
لا تتصرف تصرفاً لا يقره القانون وانت على غير علم بالحقيقه ).. وعندما
سمع ذلك أطلق سراحها وفتح لها مجالاً لكى ترافق الديسين المسجونين .
الرجوع من المنفى :
+ وبعد أن أستدعى أباء مصر القديسين من المنفى قامت ميلانيه ببناء دير فى
اورشليم العذارى وعاشت فى ذلك الدير شبعه وعشرون عاماً مدبره لخمسين من
العذارى .. وبالقرب منها كان يقيم القديس (رفينوس) الذى كان من أحدى بلاد
إيطاليا وكان هذا الأب يماثلها فى أسلوب حياتها حتى أنه أستحق أن يأخذ
نعمة الكهنوت .
نياحتهـــــــــا :
+ وهكذا استمرت هذه الأم القديسه تجاهد وتدبر من معها من العذارى حتى أكملت كل أيامها بسيرة صالحة مرضية ثم تنيحت بسلام .
بركة صلواتها تكون معنا جميعاً أمين


نفسى ارتمى تحت رجلك وابكى كل دموع عنايا وانسى نفسى يارب جمبك وانت بتطبطب عليا وتضمنى وتدى الامان وتهد سور حزنى اللى خانق فرحتى أعلى بيك فوق نفسى
بلاقى فيك كل اللى راح بنسى بيك اعلى الجراح واستعيد كل اللى راح تحت الحمول المتعبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميمو بنت المسيح
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
avatar

انثى
التسجيل : 29/11/2008
مجموع المساهمات : 2255
شفـيعي : مارمينا
الـعـمـل : ربنا موجود
هـوايـتـي :
مزاجي :

مُساهمةموضوع: رد: قديسات شهيدات   الخميس 24 سبتمبر - 0:09

القـــــــديســه باولاوابنتها اوستخيومنشأتهـــــا :
+ هذه الأرمله القديسه من أشهر النساء الرومانيات من جهة التقوى والتكريس
.. فقد ولدت فى 15 مابو سنة 347 م من عائلة غنيه جداً الماده وغنية يأ
فيمان المسيحى . وقد تزوجت فكان زوجها تقياً وأنج إبناً وأربع بنات فكانا
مثالين للمدينه روما
فى الحياه التقيه .. وقد طرقت الأحزان باب هذه
السره لأخذ الزوج إلى الأحضان السماويه فأستغرقت باولا فى الأحزان شده
لأنها كانت تحبه وتتعلق ه فأنتشلتها صديقتها القديسه مارسيلا الارمله التى
علمت روما بتوتها وزهدها لمحة العالم .
الأرمله الخادمه :
+
انفتحت بصيرة اولا الدخليه لتكريس حياتها لله وخاصة أنها لها رصيد روحى
كير فى هذا الأتجاه فسلكت فى حياة نسكية صارمه .. وكان طعامها البسيط
وتركها الفراش الوثير وأعتزالها الحفلات والمجاملات أكر دليل على شدة
تعبدها .. وأخذت تخدم المحتاجين وتوزع الصدقات فى محبة مسيحيه .
تلمذتها على يد القديس جيروم :
+ إن أسم القديس جيروم يرتبط ارتباطاً كبيراً بهذه القديسه فهو الذى اجتذبها لخهدمة الله بأكثر عمقاً خلال وجوده فى روما .
أحسسبوه كل فرح يااخوتى ، حينم تقعون فى تجارب متنوعه ( يع 2:1):
كان من الطبيعى لهذه المجاهده ن تحمل فى حياتها الواناً من التجارب وحمل
الصليب كعلامة على صدق مسيرتها الوحيه فبعد رحيل زوجها انتقلت ابنتها
الكبرى بليسيلا فجأة ثم انتقلت باولينا زوجة اماخيوس ابنها ولم يبقى من
ناتها الأربعه سوى
أوستخيوم .
بكل قلبى طلبتك (مز10:119) :
+ كان قلب باولا يلتهب كل يوم حباً نحو الوطن السمائى وكان جو روما خانقاً
لهذه القديسه لأنها معروفه بعائلتها التى من أكابر روما ولنقد العائلة لها
ارادت ترك روما لتحيا فى سكون وهدوء بعيداً عن أسرتها وأصدقائها فذهبت الى
قبرص مع ابنتها اوستخيوم حيث زارت القديس أبيفانيوس ثم ذهبت إلى انطاكيه
حيث التقت بالقديس جيروم .. وانضم الكل معاً لينطلقوا إلى مصر يلتقون ببعض
رهبانها ومتوحديها ثم الى بيت لحم والاماكن المقدسه بفلسطين .
ففى مصر :
+ رافقت القديس جيروم والتقت بالقديس ديديموس الضرير مدير مدرسة الأسكندريه .
وفى بيت لحم :
+ استقرت هذه القديسه فى بيت لحم بورشليم حيث اقامت بفندق لأستضافة الغرباء وديراً للوهبان وآخر للراهبات .
+ وقد عاشت هذه القديسه مع ابنتها فى دير الرهبات الذى اقامته تحب الصلاه والعمل والخدمه وكانت حازمة لأدارتها لهذل لبدير .
أطلق عبدك بسلام لو30:2) .
وأستمرت القديسه باولا عابدة مصلية الى ان بلغت من العمر 56 عاماً فدعاها
السيد المسيح لتنطلق من اتعاب هذا العالم الى الراحة الأبديه وذلك بعد أن
أعتراها مرض فلازمت فراشها وأخذت تصلى مزاميرها وهى راقده إلى أن رحلت فى
26 يناير سنة 404 م بين دموع ابنتها اوستخيوم التى حزنت حزناً شديداً على
فراقها فأرسل لها القديس جيروم رسالى عزاء اطفأت لهيب فراق امها الراهبه
باولا .


بركة صلاتهما فلتكن معنا جميعاً أمين

--------------------------------------------------------------------------------

القــــــديسه توبيستـــــــــــــــا نشـــــــــاتها :
+ هذه القديسه تزوجت وهى شابه من زوجاً تقياً وعاشت معه فى حياه هادئه
مثالاً للأسرة المسيحيه وبعد عدة سنوات قليله أنجبت أبناً واستمرت هذه
السره فى عبادتها ومحبتها الى أن سمحت عناية السماء بأختطاف الب من وسط
زوجته وأبنه فحزنت تاوبيستا على رحيل زوجها .... واخذت تدبر أمور حياتها
وفى داخلها شوقاً كبيراً لحياة الرهبنه والعباده .
الأشتياق المقدس :
+ لما كانت الأفكار الخاصه بالرهبنه تأتيها كثيراً فقد ذهبت هذه العابده
إلى الأنبا مقاريوس اسقف مدينة نفيوس (حالياً زاوية رزين بالمنوفيه )
وفاتحت الاسقف فى أمر نزرها للعبادة والتقشف .... وإذ رأها السقف صغيرة
السن طلب منها الا تتسرع بل تجرب نفسها اولاً قبل أن تترهبن وتلبس السكيم .
التدبير الروحى :
+ ولما سمعت تاوبيستا هذه الكلمات من النبا مقاريوس ذهبت إلى منزلها وفى
طاعة مملؤة ايماناً ومحبا اغلقت على نفسها فى حجرة تمارس الحياة النسكيه
بجدية مع مراعاة ابنها البالغ من العمر 12 سنه .
نيــاحتها :
+
وانقضى عام على هذه المعيشه التى تحياها تاوبيتا ونسى الاب الأسقف ما قاله
لها .. وذات ليله وبينما الأب الاسقف نائم رأى أن القديسه تقول له لماذا
نسيتنى ياأبى أننى سأتنيح هذه الليله .
+ وفى نفس الرؤيا رأى الأب
السقف وكأنه قام من نومه وذهب إليها والبسها أسكيم الرهبنه المقدس .. وإذ
اراد أن يابسها قلنسوة لم يجد خلعع قلنسوته ووضعها عليها وأمر تلميذه
بأحضار قلنسوه غيرها وكان مع القديسه صليباً من الفضه ناولته اياه وهى
تقول له (أقبل هذا الصليب من تلميذتك ياأبى ).
+ ولما استيقظ الأب
الأسقف من نومه .... أندهش إذ رأى الصليب الذى اعطته له القديسه . فأخذ
تلميذه وانطلق مسرعاً إلى بيتها ليجد ابنها يتلقاه بدموع غزيزة ويقول له :
+ لقد أستدعتنى والدتى فى منتصف الليل وودعتنى ثم صلت علىّ وأوصتنى أن احفظ كل ما توصينى به وأن لا أخرج عن رأيك .
+ ولما قرع السف الباب ولم ترد دخل اليها ووجدهت قد تنيحت وأخذه العجب إذ
رأى السكيم عليها الذى البسه لها فى الرؤيا وهو نائم . وايضاً قلنسوته
فأنهالت الدموع الغزيرة منه وسبح الله وكفنها الأب السقف كعادة الراهبات
وتجمع من سمع بها وحملوا جثمانها الى الكنيسه للصلاه عليها وتعيد الكنيسه
لها فى 20 توت .
بركة صلواتها تكون معنا جميعاً أمين

--------------------------------------------------------------------------------

القديسـه مارينـا الراهبـهنشأتها :
ولدت القديسه مارينا فى بلاد "بيثينيه" فى القرن الثامن الميلادى كانت
ابنة رجل مسيحى غنى جداً وتيتمت من أمها "ساره" وهى صغيرة جداً فراها
أبوها "أوجاتيوس"
الراهـب مارين :
لما اراد والدها تزويجها ويمضى
هو إلى أحد الأديره قالت له : لماذا ياوالدى تخلص نفسك وتهلك نفسى ؟
فأجاها "ماذا أصنع بك وأنت أمراه"؟ فقالت له " انزع عنى زى النساء والبسنى
زى الرجال " ونهضت فى الحال وحلقت شعر رأسها ولبست زى الرجال واسماها
مارين بدلاً من مريم (التىهى مارينا) ووزع كل ماله على الفقراء .
ثم قصد أحد الأديره وسكن فى قلايه هو وابنته وقضى عشر سنوات وبعدها تنيح وبقيت القديسه وحدها
ظلـــــــــم .... وطرد :
ارسل رئيس الدير القديسه مارينا مع ثلاثه من الرهبان لقضاء مصالح الدسير
فنزلوا فى فندق للميت وكان جندى وكان قد اعتدى على ابنة صح الفندق ولقنها
بأن تقول لأبيها أن الآب مارين الرهب هوالذى فعل ذلك ، فذهب ابوها لرئيس
الدير ويدأ يس الرهان فاستدعى رئيس الدير الراهب مارين ووبخه وطرده .
دمــــــوع .... وصلــوات :
لما ولدت الفتاه الشريره ولداً حمله والدها إلى الراهب مارين - القديسه
مارينا - فأخذته وكانت تسقيه لبناً من رعاة البرية .. ثم ازدادت فى صومها
وصلواتها لمدة ثلاث سنوات حتى اشفق عليها الرهان وسألوا رئيس الدير
لقبولها ، فقبل ووضع عليه قوانين ثقيله ، واعتادت مارينا أن تملأ جرتها
ماء وتحملها إلى شجرة جوار الدير ومعها بعض الطعام لعابرى الطريق .
الأبن افرام
طلبت مارين - القديسه مارينا - من رئيس الدير تعميد الطفل ولما كبر لبس زى
الرهنه ودعى "افرام" وكان افرام يشفق على مارين فكثيراً ما كان يقول له
"استرح ياابى فإنى شاب وأستطع أن أحتمل التعب " وكانت مارينا تحبه حباً
جماً وتتعزى به .
ظهورالملاك لها :
ولما قربت نياحة القديسه
مارينا ظهر لها ملاك الرب ميخائيل قال لها " طوباك .. طوباك ياعروس المسيح
قد كملت سيرتك الحسنه وبعد ثلاثة ايام ستنتقلين من هذا العالم فأبتهجت
القديسه مارينا وسجدت للرب يسوع شاكرة نعمته ومحبته لها ثم مرضت وانقطعت
عن الكنيسه .فلما توجه افرام إلى الكنيسه سأله الأب الرئيس والاخوه عن س
تأخر الراهب مارين عن الحضور ، فأعلمهم أن الراهب مارين مريض فمضى الأب
الرئيس والإخوة الرهبان وصلوا من أجله .
نيــــــــــاحتها :
وبعد ثلاثة أيام من مرضه أوصت أفرام بالطاعة للوصية الإلهية والأب الرئيس والرهان ، ثم أسلمت روحها الطاهره بهدوء إلى الله باريها .
اكتشاف ســــــرها :
عندما أرادو ا أن يكفنوها اكتشفوا أن الراهب مارين إمرأه .. فصاحوا جميعاً
قائلين " يار بارحم " وأعلموا الرئيس فأتى وبكى نادماً على ما فعل وأطلق
عليها أسم مارينا . ثم أستدعى صاحب الفندق وعَرفه أن الراهب مارين هو
إمرأه فذهب إلى حيث هى وندم وكى وعد الصه على جسدها تقدموا ليتباركوا منها
وكان بينهم راهب بعين واحده فوضع وجهه عليها فأبصرر .
أجرة الخطيه :
بعد انتقال القديسه مارينا أمر الله شيطاناً فعذب أبنة صاحب الفتدق
والجندى الذى اعتدى عليها وآتى بهم إلى حيث قبررها فأقر الأثنان بذنبهما
أمام الناس .
بنــــاء أول كنيسة لهـا :
بنى الأب رئيس الدير كنيسه على اسم القديسه مارينا جوار قبرها وقد أأظهر الله من جسدها عجائب كثيرة وتعيد
لها الكنيسه بتذكار نياحتها فى يوم 25 مسرى (21أغسطس) من كل عام
بركة شفاعة هذه القديبسه تكون معنا جميعاً أمين


نفسى ارتمى تحت رجلك وابكى كل دموع عنايا وانسى نفسى يارب جمبك وانت بتطبطب عليا وتضمنى وتدى الامان وتهد سور حزنى اللى خانق فرحتى أعلى بيك فوق نفسى
بلاقى فيك كل اللى راح بنسى بيك اعلى الجراح واستعيد كل اللى راح تحت الحمول المتعبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميمو بنت المسيح
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
قسم المطبخ والمرأه والاشغال اليدويه وتصميمات الديكور
avatar

انثى
التسجيل : 29/11/2008
مجموع المساهمات : 2255
شفـيعي : مارمينا
الـعـمـل : ربنا موجود
هـوايـتـي :
مزاجي :

مُساهمةموضوع: رد: قديسات شهيدات   الخميس 24 سبتمبر - 0:09

القديســــــــــه بوبليــــــــــاحياتهـــــــــــــــا :
+ هذه القديسه من أنطاكيا من عائلة غنية جداً تربت على حب العباده والحياه
الكنسيه ولما وصلت إلى سن الزواج تزوجت وبعد الزواج بفتره قصيره أنتقل
الزوج الى السماء تاركاً زوجته الوفيه .. ولما كانت حياتها ذو اساس روجى
قوى فلم تستغرق فى الأحزان كثيراً بل تشجعت ولمستها النعمة الإلهيه وعزاء
الروح القدس وأخذت تفكر وتصلى إلى الله طالبه مشيئته فى تدبيرحياتها
الجديده .
+ وقد أهتدى تفكيرها بعد فتره من الصلاه إلى تكريس حياتها
الى الله وفتحت منزلها ليكن بيت العذارى (بمثابة دير ) والارامل والمكرسات
يعيش فى حياه مشتركه من صلاه وتسبيح وعمل أيدى .
يوليلنوس الجاحد :
+ وفى عام 362 م جاء يوليلنوس الجاحد الى انطاكيا للاعداد لمعرقه ضد فارس
وإذ كان عابراً بجوار بيت بوبليا سمع صوت تسبيح من ذلك المكان يقول (كانوا
يسبحون المزمور 115 الذى يقول أصنامهم فضه وذهب عمل ايدى الناس لها أفواه
ولا تتكلم .. مثلها يكون صانعوها . بل كل من يتكل عليها ) فلما سمع هذه
العباره وأمتلأ غيظاً وشراً إذ حسب هذا الكلام موجه له واعتبره أهانة
شخصية ضده .. وبعد ذلك وبكل قوه طرق باب ذلك المنزل وأمرهم بأن لا ينطقوا
بهذا الكلام وإلا سيقضى عليهن .
+ فلما سمعن منه تهديده أخذن ينشدن ( ليقم الله وليتبدد جميع أعدائه (مز67)..
المثول امام الوالى
+ استدعى الأمبراطور هذه القديسه وطلب منها أن تبخر للأوثان وإن لم توافق
أمر الجلادين بضربها بكل قوتهم أما هى ومن معها فكن يسبحن الله شاكرين على
منحه الألم التى أعطاها لهن .. عند ذلك أمر هذا الشرير بقتلهن عندما يرجع
من رحلته التى سيغزو بها بلاد فارس فذهب وهناك ضرب برمح لم يعرف مصدره
وصرخ صرخه مدويه ثم مات على اثرها وهو يبلغ من العمر اثنين وثلاثين عاماً .
+ أما القديسه بوبليا والعذارى الذين معها فرجعن إلى منزلهن وهن يسبحن
الله على عظم صنيعه معهن .. وبعد فترة انتقلت هذه القديسه فى سلام الله
.... وتعيد له الكنيسه فى 9 اكتوبر .


بركة صلواتها فلتكن معنا جميعاً أمين

القديســــــــــــــه براكسيــــــــــــا
وأيضاً أبنتها القديسه براكسيــــــــا
نشأتهــــــــــــــا : -
+
فى القرن الرابع ولدت هذه المباركه فى روما أبيها هو أنتيفرس رجلاً غنياً
بالمسيح وبخيرا هذا العالم واسم أمها براكسيا وهم من الأسره المالكه (
أسرة أنوريوس ) .. وعاش الزوجان فى محبة مسيحيه فى أصوام كنسيه ومحبه
للمساكين . فرزقهما الله هذه الأبنه المباركه وأطلقوا عليها أسم براكسيا
فشربت هذه الطفله الإيمان المسيحى منذ نعومة أظافرها وشبت على حب الفضيله
والزهد فى مباهج العالم ومن كثرة محبة والديها فى زهد شهوات العالم رغبا
أن ينعزلا عن بعضهما رغبة فى حياة التكريس الكامل مطبقين ما قاله بولس
الرسول ( الذين لهم نساء كأن ليس لهم ) وأيضاً ما جاء فى رسالة بولس
الرسول إلى أهل كورنثوس (1كو 29:7 ) .
انتقال والد براكسيا :
+
وبعد مدة عام انتقل هذا الزوج إلى السماء وصارت براكسيا أرملة وقد رغب أحد
الأشراف فى التزوج ببراكسيا الأم غير أنها أبته قائله :أننى سلمت نفسى
للرب يسوع فهو غناى وشبعى وسندى فى غربتى وقد لازمت راكسيا الأم وأبنتها
براكسيا الصلاه ..
والنسك والذهاب إلى الأماكن المقدسه والأديره بأثينا ومصر وكانت تعطى بسخاء لهذه الكنائس والأديره والمحتاجين .
وإلأى القاء مع باقى السيره العطره

ذهابها إلى أديرة مصر :
+ ذهبت والدتها إلى مصر لتحصيل أجرة الأملاك والبساتين ونزلت بأحد أديرة
الراهبات وأخذت أبنتها الصغيره معها وكانت راهبات ذلك الدير كانت فى غاية
النسك والتقشف والمحبه يضعهن لبعض فلما ذهبت براكسيا لتحصيل أجرة أملاكها
تركت أبنتها الصغيره براكسيا التى أحبت الراهبات وتصاحبت مه احداهن وقد
انطبع سلوك الراهبات فى مشاعر براكسيا فأحبت المكان حباً كبيراً ولما حضرت
بركسيا من مهمتها وهمت بالرجوع إلى بلادها آخذة معها أبنتها رفضت وتمسكت
بالدير فأستولى عليهتا العجب من صغر سنها فخرجت براكسيا وأخذت ما جمعته من
أموال لتوزعها على الفقراء والمساكين وحضرت لذلك الدير لتكملة بقية غربتها
مع أبنتها .
أنتقال والدة براكسيا :
+ وبعد عدة سنوات فى جهاد
الجبابره ومحبة للجميع أنتقلت بركسيا إلى بركسيا الى مساكن النور وذلك بعد
أن مرضت وأخذت ترشدها وتوصيها بكلام المحبه والإتضاع فقالت لها أكرمى
الأمهات ولا تقولى فى فكرك أنك من الأسرة المالكه بل تواضعى لهن قالت هذا
ثم فاضت روحها الطاهره .
+ وقد أرسل الملك يستدعى براكسيا الشابه لكى
يزوجها من عظماء المدينه أما هى فأرسلت له قائله أننى نذرت نفسى للمسيح
فتعجب الملك من تقواها على صغر سنها وتركها تكمل بقية جهادها
.جهــــــــــــــاد راهبــــــه :
+ كانت الراهبه براكسيا تجاهد جهاد
الأبطال فى أصوام إلى الغروب ثم أخذت تصوم يومين يومين مع صلوات متواصله
وخدمة الجميع فكانت مثالاً لللراهبه التى تتطلع إلى السماء وتنمو فى
النعمه بصفة مستمره .
بوتقـــــــــــــة التجـــــــارب :
+ فلما رأى عدو الخير هذه المجاهده تسلك بقوة ومحبة للجميع فى حياتها اليريه فقد أمتحنت بعدة تجارب بسماح من الله ومن هذه التجارب .
+ ضربها الشيطان فى قدميها ليقعدها عن خدمة ليقعدها عن خدمة الراهبات فصبرت وأستعانت بصلاة الأم الرئيسيه فشفيت وقامت .
+ حركشيطان الحسد أحدى الراهبات وتدعى فرمانا على هذه القديسه فأساءت
إليها وأهانتها متهمه القديسه بأنها تصوم وتصلى لكى تصير رئيسة بعد انتقال
الأم الرئيسه الحاليه ، أما الراهبه براكسيا قأنطرحت تحت قدميها طالبة
صلواتها
+ بينما كانت هذه الراهبه المجاهده تقطع الحطب قطعت الفأس
مشط قدمها .. فبكت الراهبات عليها والأم الرئيسه أحضرت زيتاً مصلياً
ووضعته على قدم راكسيا فشفيت فى الحال .
+ دخلت إحدى عيدان الحطب فى عينيها وبقوة الله أخرجته الراهبه بوليطا ولم تصب بسوء .
+طرحها عدو الخير من فوق الدور الثالث لسطح الدير ولكن عناية الله حرستها فلم تصب ,
مــــــــــواهب الشفــــــاء
+ وأعطى الرب هذه المجاهده موهبة شفاء المرضى فحضرتمريضة إلى الدير منذ
صغرها وكان بها شيطان يعذبها ويهيجها فكانت تأكل عن طريق عصا مربوط بها
اطعام عن طريق الراهبات خوفاً منها وبصلاة هذه القديسه نالت نعمة الشفاء .
+كذلك كان يوجد طفل مفلوج وأخرس وبصلاتها نال نعمة الشفاء وأخذت تسير هذه
الراهبه التقيه على هذا الأسلوب من تواضع عجيب ومحبه ونسك زائد واضعة
نفسها فى المتكأ الأخير بين الأمهات .واخيراً وضع أكليل البر :
+ وقد
رأت الأم الرئيسه أكليلاً قد أعده رب المجد لهذه المجاهده فعرفت أنها
ستنتقل قريباً بعد فترة ليست كبيره وأعترتها حمى بسيطه فألتفت حولها الأم
والراهبات وطلبن منها أن تذكرهن أمام رب المجد يسوع كى ينيحها أيضاً لتبق
بجوارها لأنها كانت متعلقه بها كثيراً ووسط هذه الأحزان والصلوات من جانب
الرهابه بوليطا والراهبات طلبت الراهبه المجاهده براكسيا بصعوبة بالغه من
شدة المرض من الأم الرئيسه قائلة لها : ياأمى صلواتك من أجلى فأنى أجاهد
الآن جهاداً كبيراً فصرخت الراهبات مع الأم الرئيسه وصلين ملما قلن أمين
فاضت روحها الطاهره وهى فى ريعان الشباب بالغة من العمر ثلاثين عاماً وذلك
فى يوم 26 من برمهات وبعد ثلاثة أيام انتقلت الراهبه بوليطه الصديقه
الحبيبه جداً للراهبه القديسه براكسيا وذلك حسب طلبها .


بركة صلوات هذه القديسه تكون معنا جميعاً أمين


منقول


نفسى ارتمى تحت رجلك وابكى كل دموع عنايا وانسى نفسى يارب جمبك وانت بتطبطب عليا وتضمنى وتدى الامان وتهد سور حزنى اللى خانق فرحتى أعلى بيك فوق نفسى
بلاقى فيك كل اللى راح بنسى بيك اعلى الجراح واستعيد كل اللى راح تحت الحمول المتعبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة البابا كيرلس
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
التسجيل : 26/01/2010
مجموع المساهمات : 570
شفـيعي : العذراء مريم البابا كيرلس و القديس يوليوس الاقفهصي
الـعـمـل : طالبة - مهندسة ديكور - دكتورة ذوي احتياجات خاصة
هـوايـتـي :
مزاجي :

بطاقة الشخصية
لقبك:

مُساهمةموضوع: رد: قديسات شهيدات   الجمعة 26 فبراير - 12:57

بركة صلاتهم و شفاعتهم تكون مع جميعنا امين


ميرسي جدا ربنا يعوض تعب محبتك ويبارك خدمتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قديسات شهيدات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طاحونه البابا كيرلس :: الطاحونه المسيحية العامة :: منتدي القديسين والشهداء الابرار-
انتقل الى:  


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا

منتدي طاحونه البابا كيرلس



Preview on Feedage: %D8%B7%D8%A7%D8%AD%D9%88%D9%86%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D8%A7-%D9%83%D9%8A%D8%B1%D9%84%D8%B3 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You